الشرطة الكندية تكشف عن هوية منفذ الهجوم على المصلين بمقاطعة كبيك


كشفت الشرطة الكندية عن هوية الارهابي منفذ الهجوم على مسجد مدينة كيبيك الكندية،والذي أسفر عن مقتل 6 أشخاص،واصابة ثمانية اخرين بجروح خطيرة،أثناء صلاة العشاء يوم الاحد الماضي.

وأوضحت الشرطة بمقاطعة كبيبك،أن منفذ الهجوم المسلح، كندي من أصول فرنسية، يدعى أليكساندر بسونت يدرس العلوم الاجتماعية بجامعة “لافال”القريبة من مركز الثقافي الاسلامي،ويحمل أفكار قومية.

ومثل منفذ الهجوم العدائي،البالغ من العمر 27 عاما امام القضاء ماسء أمس الاثنين،ووجهت له المحكمة تهمة قتل ستة أشخاص وإصابة ثمانية أخرين نقلوا الى المستشفى في حالة حرجة.

وجاء الهجوم المستهدف،أثناء أداء صلاة العشاء بالمسجد التابع للمركز الثقافي الاسلامي،بمقاطعة كبيك،حيث أطلق المسلح النار على المصلين،ما أسفر عن مقتل مسلمين  عرب من شمال افريقيا،من ضمنهم مغربي وتونسي وجزائريان،الى جانب غينيان.

ولم تكشف الشرطة الكندية عن أسباب تنفيذ الهجوم المسلح الذي اعتبره رئيس الوزراء “جيستان تودورو” ارهابي،بسبب غياب الادلة الكافية.

وقالت الشرطة””هناك مداهمات جارية، ونأمل الحصول على الدليل” الكافي لتوجيه تهمتي “الإرهاب” والنيل من الأمن القومي إلى الطالب.

وأعلن الدرك الملكي الكندي أنّ حوالى 80 شرطياً لا يزالون في الميدان يتابعون التحقيقات.

وذكرت الشرطة أن بسونت اتصل بالشرطة بعد ساعة من تنفيذ الهجوم،وقدم نفسه بعدما اعترف باطلاق النار على المصلين بالمسجد التابع للمركز الثقافي.
وكانت الشرطة الكندية،أعلنت القبض عن مغربي اتهمته بالاعتداء على المركز الثقافي الاسلامي في كبيبك مباشرة بعد تنفيذ الهجوم العدائي،قبل ان تبرئه من المنسوب اليه.
ويذكر أن رئيس الوزراء “جيستان تودورو” عبر عن استنكاره للهجوم الارهابي،مشيرا أن حكومته تحمي كل الممارسات الدينة الاسلامية.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*