كارثة…تلاميذ و أطر مدرسة ابتدائية خاصة بمراكش مهددون بضياع موسمهم الدراسي لهذا السبب


منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين ، قاد جلالة الملك محمد السادس مجهودات جبارة لتحسين جودة التعليم المغربي و تطويره حتى يكون في مصاف المنظومات المقتدى بها عالميا ، و قد اعتبر جلالته أكثر مامرة أن قضية التعليم تعتبر من بين الأولويات الكبرى التي وجب الاستتمار فيها ، إلا أن ما يقع الآن في مدينة مراكش يخالف و يعاكس الإرادة المولوية السامية حسب نص الشكاية التي توصلنا بها من أولياء و أطر مؤسسة مجموعة مدارس “منار الصنوبر”، الذين تفاجؤوا من إصدار المسؤولين عن قطاع التعليم بعاصمة النخيل ، قرارا يقضي بسحب رخصة هذه المؤسسة و التي يدرس فيها زهاء 400 تلميذ ، بالإضافة لعدد كبير من الأطر التربوية الذين يعيلون أسرهم و أصبحوا الآن في وضعية لايحسدون عليها و عرضة للشارع بعد القرار الأخير المتخد و الذي لم يأخد بعين الاعتبار لاوضعية التلاميذ و لاوضعية الهيئة المدرسة.

و لمعرفة خبايا هذا القرار المفاجئ ، حاولنا الاتصال بإدارة مجموعة مدارس “منار الصنوبر” ، دون أن نفلح في ذلك ، لكن في المقابل أوردت لنا بعض المصادر ، أن هذه المؤسسة التعليمية حظيت برخصة  من لجنة الاستتنائات الاستمارية التي يرأسها الوالي سنة 2014 و التي قضت بتحويل هذه المؤسسة من روض للأطفال لمؤسسة للتعليم الابتدائي ، كما حصلت على جميع الترخيصات القانونية من وزارة التعليم ، إلا أنها فوجئت بقرار خلال الشهر الماضي بقرار يقضي بإغلاقها و سحب رختصها ، دون معرفة الأسباب الحقيقة ،في ضرب صارخ للقانون.

و من هنا فإن آباء و أولياء تلاميذ هذه المؤسسة يناشدون جلالة الملك التدخل لإنقاذ مسار أبنائهم التعليمي المعرض للضياع ، كما أكدوا لنا عزمهم تنظيم وقفات احتجاجية إن لم تتراجع الجهات المسؤولة عن قرارها الجائر حسب وصف البعض منهم.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*