تلميذ قاصر يضع حدا لحياته في ظروف غامضة ضواحي مدينة أكادير


فاجئة جديدة تنضاف الى حوادث الانتحار اليومية،حيث وضع تليمذ لا يتجاوز سنه 14 ربيعا عشية يوم الاثنين الجاري حدا لحياته شنقا في بيت اسرته ضواحي مدينة أكادير.

وبحسب مصادر اعلامية فأن الضحية الذي يتابع دراسته في المستوى الاعدادي صعد الى الطابق الثابي،مستغلا فرصة عدم وجود عائلته بالمنزل ووضع حدا لحياته شنقا.

هذا الحادث خلق صدمة قوية لاهل الهالك الذي لم يكن يعاني من اضرابات نفسية أو معاناة عائلية بحسب شهادات أقارب التلميذ.

وهذا تم نقل الضحية الى المستشفى الجهوي الحسن الثاني باكادير،فيما فتحت مصالح الدرك الملكي تحقيقا معمقا لمعرفة ملابسات الوفاة.
وفو


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*