Canada's Prime Minister Justin Trudeau (R) wipes a tear as he stands beside Quebec Premier Philippe Couillard during funeral services for three of the victims of the deadly shooting at the Quebec Islamic Cultural Centre, in Montreal, Quebec, Canada, February 2, 2017. REUTERS/Chris Wattie

دموع الاسى يذرفها رئيس الوزراء على جثمان ضحايا مسجد كيبك


في مشهد مهيب،شارك فيه عدد من عيلة القوم في الحكومة الكندية،شيع جثمان ثلاث ضحايا ينحدرون من شمال افريقا،سلبت ارواحهم ظلما وعدوانا اثر هجوم مسلح على مركز الثقافة الاسلامي يوم الاحد الماضي.

وحضر مراسيم تشيع جثمان جزائريين وتونسي،مساء أمس الخميس،رئيس الحكومة الكندي،جاستين ترودو،الذي اذرف دموع الحزن والاسى على ضحايا الحادث،الذين اغتالتهم أيادي الكراهية والبغض،على يد مسلح متطرف.

وقال ترودو في كلمة اختلطت بالدموع  إن “بلداً بأكمله هزَّه هذا الاعتداء الوحشي والمقيت، لكن في هذه اللحظات القاتمة، عبَّر بلدنا عن الاتحاد والتضامن”.

ووضع الضحايا الثلاث خالد بلقاسمي،وحسان عبد الكريم من الاصل الجزائري،و التونسي أبو بكر الثابتي،في صناديق مخصصة للموتى ملفوفين بأعلام بلدانهم.،قبل أن يضع المشاركين أكاليل الورود على جثمان الضحايا.

وعرفت الجريمة البشعة التي نفذها مسلح كندي،يبلغ من 27 عاما،مقتل 6 أشخاص واصابة ثمانية أخرين من ضمنهم المغربي عز الدين سفيان.

وسيتم  مراسيم تشييع جنازة القتلى الاخرين،يوم الجمعة الجاري،قبل نقلهم الى بلدانهم من اجل الدفن.

وراح ضحية الحادث المؤلم الغينيان،مامادو تانو باري،وابراهيما باري (39 عاما) والمغربي عز الدين سفيان.

وقبل ساعات من بدء المراسم، تعرض مسجد يقع في حي وسط مونتريال للتخريب. وقال النائب مارك ميلر إن مجهولين حطموا زجاج نافذة وألقوا بيضاً على واجهة مسجد خديجة، مديناً هذا “العمل المقيت”


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE