38 بلدا لطرد “البوليساريو” من الاتحاد الإفريقي.. والمغرب يستعد لاتخاذ هذا الرد !!


المغرب يحتاج لدعم 38 بلدا لطرد “البوليساريو” من الاتحاد الإفريقي

اعتبر معهد الدراسات الأمنية (مقره في بريتوريا بجنوب إفريقيا) أن الملك محمد السادس رسخ هذا الأسبوع عودة ذات حمولة قوية للمغرب إلى الاتحاد الإفريقي، المنظمة التي غادرتها المملكة منذ نحو 33 سنة.

وأبرزت مجموعة التفكير التي أوردت مقاطع طويلة من الخطاب التاريخي الذي ألقاه الملك خلال القمة الثامنة والعشرين للمنظمة القارية المنعقدة يومي 30 و31 يناير في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا، في تحليل لمستشارها بيتر فابريكيوس، أن رؤساء الدول الإفريقية خصوا جلالة الملك بترحيب حار لدى دخوله إلى مقر الاتحاد القاري في العاصمة الإثيوبية. وأكد جلالة الملك في خطابه الصريح والصادق أن المغرب عاد إلى الاتحاد الإفريقي من أجل المساهمة في وحدة الصف الإفريقي وتحقيق الازدهار في القارة.

وأوضحت مجموعة التفكير  وفق ما نقلته “الأيام”، أنه “بعودته يبدو أن المغرب كسر شوكة أعدائه بما فيهم جنوب إفريقيا”، مبرزا أن المسؤولين في جنوب إفريقيا حاولوا قبل قمة أديس ابابا إعاقة عودة المملكة.

وسجل المعهد أن جنوب إفريقيا كانت ترغب في أن تكون عودة المغرب إلى المنظمة، وهو أحد مؤسسيها الأوائل، موضوع قمة استثنائية، مشيرا إلى أن بريتوريا والجزائر الداعمتان الرئيسيتان لانفصاليي البوليساريو، كانتا تبحثان فقط عن ربح الوقت للدفاع عن أطروحتهما.

ومع ذلك، فقد تحرك المغرب بسرعة قبل قمة أديس ابابا، حسب المعهد، الذي أشار إلى ان المغرب الذي لم يكن يحتاج سوى إلى أغلبية بسيطة لاستيعادة مقعده في الاتحاد الإفريقي، أقنع 39 بلدا بعدالة قضيته.

وفي معرض حديثه عن قضية الجمهورية الصحراوية الوهمية التي أعلنها انفصاليو البوليساريو، أبرز المعهد الإفريقي أن المغرب في حاجة إلى دعم 38 بلدا عضوا في المنظمة لطرد الكيان الموهمي من الاتحاد الإفريقي.

وذكر في هذا السياق، أن 28 بلدا عضوا في المنظمة كانوا قد وقعوا خلال القمة الإفريقية المنعقدة في يوليوز 2016 في كيغالي (روندا) على عريضة تدعم طرد ما يسمى بالجمهورية الصحراوية.

ونقل التحليل عن ليسيل لوو فودران الخبيرة في قضايا الإفريقية قولها إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي “خبر سار للغاية”، مضيفة أن “المغرب لديه مساهمة كبيرة لتقديمها إلى الاتحاد الإفريقي وإلى القارة”.

واعتبرت الخبيرة أنه بإمكان المغرب أن يقدم مساهمة قوته الاقتصادية والمالية من أجل مساعدة الاتحاد الإفريقي على التغلب على مشاكله وإضفاء النجاعة اللازمة على عمله بشأن العديد من الملفات الحيوية.

وأورد المعهد، في هذا السياق، بعض المقتطفات من الخطاب الملكي أمام قمة أديس ابابا، لاسيما الجهود المبذولة من قبل المغرب لتعزيز تنمية القارة بالرغم من غيابه عن المنظمة القارية.

وقالت لوو فودران إن “جهود المغرب ستتوج بالنجاح وستحقق المملكة الانتصار”، مبرزة أن المغرب “فاعل جد هام و لا يمكن لأي أحد أن يتجاهله ليس فقط بحكم قوته الاقتصادية والعسكرية ولكن أيضا بالنظر لوضعه كصلة وصل بين إفريقيا وأوروبا وباقي دول العالم.

واكدت المحللة الجنوب إفريقية أنه أمام هذا العملاق القاري “تبقى البوليساريو على مستوى العملي مجرد مجموعة لا تسيطر سوى على مخيم بسيط للاجئين يقع فوق التراب الجزائري”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*