الإرهاب ومصادره في العالم


بقلم : أسامة باجي

بعد أن طرح علي أحد الأصدقاء موضوع مصادر الإرهاب في العالم تبادرت إلى ذهني مجموعة من الأفكار التي تدل على مصادر الإرهاب كداعش والنصرة والحركات الجهادية في إفريقيا ودولة إيران وربما دول أخرى غربية كأمريكا مثلا لكن تبقى مجرد تخمينات تحتمل الخطأ والصواب

دعونا نعد إلى مفهوم الإرهاب لنفصل فيه وفي حيثيات هذا الاسم وأصله
الإرهاب لغة : تعتبر كلمة (الإرهاب) مشتقة من الفعل المزيد (أرهب) ، ويقال : (أرهب فلانًا) أي : خوَّفه وفزَّعه ، وهو المعنى الذي يدل عليه الفعل المضعف (رهب) ، أما الفعل المجرد من المادة نفسها وهو (رهب يرهب رهبةً ورهبًا) فيعني : خاف ، فيقال : رهب الشيء رهبًا ورهبة أي : خافه ، والرهبة : الخوف والفزع

ومصطلح (الإرهاب) ترجمة حرفية للكلمة الفرنسية terorisme التي استحدثت أثناء الثورة الفرنسية ويعتقد أن الترجمة الصحيحة للمصطلح الأجنبي هي كلمة (إرعاب ، وإخافة شديدة) ، وليس إرهابًا

أما في الإصطلاح فقد حاول بعض المفكرين تعريف الإرهاب ، والأعمال الإرهابية ، كما حاولت بعض الاتفاقيات الدولية والإقليمية لتعريف الإرهاب وما يتصل به من أعمال ، ومن ضمن التعريفات
ما ذكره البعض بأنه : القتل ، والاغتيال ، والتخريب ، والتدمير ، ونشر الشائعات ، والتهديد ، وصنوف الابتزاز ، والاعتداء … وأي نوع يهدف إلى خدمة أغراض سياسية واستراتيجية ، أو أي أنشطة أخرى تهدف إلى إشاعة جو من عدم الاستقرار ، والضغوط المتنوعة وهو كذلك استخدام أو تهديد باستخدام العنف ضد أفراد ، ويعرض للخطر أرواحًا بشرية بريئة ، أو تهديد الحريات الأساسية للأفراد لأغراض سياسية بهدف التأثير على موقف أو سلوك مجموعة مستهدفة بغض النظر عن الضحايا المباشرين

هو عمل عنفوي يستهدف ارضاخ الجماعة لآرائه وفرض معادلة مغايرة بمنطق القوة, من خلال تجذير الخوف وزرع القلق في محيطهِ. ويكون الإرهاب وسيلة يستخدمها الأفراد والجماعات ضد الحكومات، ويمكن أن تستخدمها وترعاها حكومات ضد مجموعات معينة.
الإرهاب أصبح الآن الشبح الذي يهدد امن وإستقرار العالم ويهدد الدول العربية والفقيرة لكن هل تساءلنا يوما عن مصادره أو عن الأشباح التي تستفيد من الإرهاب أو بالأحرى من يصدر الإرهاب للدول العربية كسوريا والعراق

ما الدول الأجنبية التي تنتج مقاتلين إرهابيين  للعمل في سوريا والعراق فتقف فرنسا في المقام الأول ويأتي منها 700 ، ثم ألمانيا 270 ، وبريطانيا 400 ، بلجيكا 250. أما أعداد  المقاتلين من مخلتف البلدن الاجنبية منسوبة إلى عدد السكان فتقف بلجيكا في المقدمة وتحتل المركز الأول بـ22 مقاتلا  لكل مليون نسمة من السكان ، تتلـوها الدنمارك ، فرنسا ، النرويج ، هولندا ، النمسا ، إيرلندا ، بريطانيا ، السويد ، ألمانيا. وفي آخر القائمة الأميركيون الذي يقدر عددهم بحوالي 70 مقاتلا

بطبيعة لحال فإن معظم  المقاتلين القادمين من بلدان أجنبية ويحملون جنسياتها هم في الواقع من أصل عربي ، وهناك أقلية من الاجانب الذين أسلموا ولم يحسن إسلامهم.
السؤال المحير:  لماذا يتحول إنسان إلى إرهابي مع أنه ولد وعاش وتربى ودرس في مجتمعات ديمقراطية حرة ، ومارس الحياة الديمقراطية ، وعاش في ثقافة قبول الآخر ، ويتحول إلى شخص متعصب يقسم الناس حسب أديانهم ومذاهبهم ، ويتهمهم بالكفر ، ويرتكب أبشع الجرائم وهو يعتقد أنه ينصر الإسلام مع أنه يقدمه إلى العالم بصورة بشعة لدرجة أن العربي ينظر إليه كإرهابي ، فإن أطلق لحيته فكأنه يعلن عن نفسه كإرهابي.
ولمذا إتجه معظم العرب والمسلمين إلى الإرهاب ترى ما هي أسبابه
قبل الحديث عن أسباب الإرهاب في المجتمعات الإسلامية أرى لزامًا التنبيه إلى عدد من المسائل.
الأولى: أن أسباب الإرهاب تختلف في درجة أهميتها، وفي مدى تأثيرها باختلاف المجتمعات الإسلامية، تبعًا لاختلافها في اتجاهاتها السياسية، وظروفها الاقتصادية والاجتماعية، وأحوال شعوبها الدينية، ولذا فإن ما يصدق على مجتمع قد لا يصدق بالضرورة على غيره.
الثانية: أن الحكومات في العالم الإسلامي تختلف اختلافًا كبيرًا في مواقفها من الدين والتدين في المجتمعات التي تتولى شئونها، كما تتفاوت تفاوتًا ظاهرًا في مدى رعايتها لمصالح الناس الدنيوية، وتيسير أسباب الحياة الكريمة لهم، ففي حين نجد من الحكومات من تعظم شأن الدين وتجعله أساس أنظمتها، والمهيمن على شئون الحياة فيها كالمملكة العربية السعودية، فإننا في المقابل نجد من الحكومات من ليست مواقفها من الدين أو ممن يدعو إلى الأخذ به منهجًا للحياة إيجابية أو مرضية.
وهذه المواقف لها أثرها في المجتمعات، من حيث استقرارها، وتوجهات أفرادها، وطبيعة الصلات والعلاقات فيها، ولا سيما بين الناس وولاة أمورهم. و أن استيعاب الأسباب المؤدية إلى الغلو والإرهاب أمر بعيد المنال، لأن طرق الغي والضلال غير منحصرة، ولكن حسبي في هذا البحث أن أبرز – ما أراه – أهم الأسباب وأكثرها أثرًا في بروز هذه الظاهرة الخطيرة في المجتمعات الإسلامية.
إن من أبرز مسببات الإرهاب الانحراف الفكري والقصور في العلم الشرعي الخلل في منهج التلقي؛ حيث تتلمذ طائفة من الغلاة على من لا علم عنده، أو على أنفسهم، فلا يقتدون ولا يهتدون بما عليه العلماء الراسخون، بل يقدحون فيهم، ويلمزونهم () . وهؤلاء الغلاة يعتدون بآرائهم، وينساقون مع أهوائهم، فيحرمون العلم النافع المتلقى من مشكاة النبوة وأنوار الرسالة، ويقعون في ضروب من الضلال، والقول على الله بغير علم، فيَضلون ويُضِلون.
الأخذ بظواهر النصوص دون فقه ولا اعتبار لدلالة المفهوم، ولا قواعد الاستدلال، ولا الجمع بين الأدلة، ولا اعتبار لفهم العلماء، ولا نظر في أعذار الناس .
وهذا المنهج سبب لصنوف من الانحراف والضلال، وأشد ذلك وأعظمه خطرًا التكفير، والحكم بذلك على الأشخاص والجماعات والأنظمة دون فقه أو تثبت، أو اعتبار للضوابط الشرعية، وهو ما وقع فيه بعض الأفراد والجماعات في هذا العصر، حيث توجهوا إلى تكفير الناس بغير برهان من كتاب الله، ولا سنة رسوله ورتبوا على ذلك استباحة الدماء والأموال، والاعتداء على حياة الناس الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم، والاعتداء على مصالحهم العامة التي لا غنى للناس في حياتهم عنها، فحصل بذلك فساد كبير في المجتمعات الإسلامية.
اما عن مصادر الإرهاب في فهناك قاعدة تقول أن مصادر الارهاب هي الدول الهادئه الان…اي دوله لا يوجد بها مشاكل هي مصدر للارهاب….لانه تدعم الارهاب لكي يكون بعيد عنها ويمارس نشاطه في مكان هي تريده وغالب ما تشير أصابع الإتهام إلى دولة إيران التي إذا نظرنا إلى تاريخها وماضيها لم تسقط فيها ولو قارورة واحدة ولم تتم فيها ولو عملية إنتحارية واحدة وحتى أنها لم تعرف دخول أي جبهة ممن يتزعمون الإرهاب كل الدلائل تشير لتورط النظام الإيراني في زعزعة أمن المنطقة والعالم فعلى مر التاريخ والعالم يعيش في أمن دون رغم الفقر والازمات التي كان يعاني منها العالم ولم نسمع بالتطرف او الإرهاب إلا بعد بروز غيران كقوة عظمى وبسط سيرتها خاصة بعد إزاحة الشهيد صدام حسين الرئيس العراقي السابق الذي كان بمثابة سد منيع وحاجز قوي ضد كل أعداء الإسلام والمسلمين
تتمتع إيران بموقع جغرافي ممتاز جعل منها جسراً برياً بين دول شرق البحر المتوسط من ناحية ودول وسط وجنوب آسيا من جهة أخرى لعدة قرون، مساحتها 1,648,195 وحدودها على اليابسة 5,440 كم كما تشترك الحدود مع ثمانية دول منها أفغانستان باكستان تركيا العراق أرمينيا أذربدجان
وجل هذه الدول الآن منقلبة رأسا على عقب كالعراق التي تعاني أزامات طائفية وحروب أهلية بعد وفاة صدام حسين وتمكن الشيعة من الحكم وكذلك دولة تركيا التي تعاني هي الأخرى عدة أزمات ومشاكل داخلية وعمليات إنتحارية
كل هذه الأزمات في هذه الدول وإيران لم تمسها شرارة الإرهاب أمر لا يعقل ولايمكن تصديقه أبدا ولا يخفى عليكم أن الكيان الصهيوني و أمريكا يعتبران المساند الرسمي للإرهاب ولإيران
وهذا ما قد تكشفه تسريبات في القريب العاجل كما تبين المصدر الرئيسي للأرهاب منذ اول ظهوره
إننا بحاجة لصحوة يصحو فيها كل مسلم لمحاربة دولة إيران آم الفتن التي دنست كل دول العالم الإسلامي بسلاحها وبفكرها الشيعي المتطرف يجب على كل مسلم تجديد أفكاره وأن يتسم بالمناعة الفكرية التي تحصن المسلم من تسلل الأفكار المتطرفة إلى عقله وتجعله مشروع إرهابي ومترف يخدم مصالح إيران ويصبح من ضباع العالم


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*