اليازغي،هناك اخطاء وقع فيها النظام المغربي جعلت مشكل حل نزاع الصحراء عقيما


على هامش ندوة صحفية،أطرها اساتذة كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية والقانونية،أكد محمد اليازغي القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي ووزير الدولة السابق،أن النظام المغربي وقع في أخطاء جعلت مفاوضات حل مشكل الضحراء المغربية عقيما.

ووفقا ليومية الصباح،اعتبر اليازغي،أن أكبر عائق شكل الشوكة العالقة في حلق المغرب،منعت توصل الطرفين الى حل نهائي، عمليات القمع التي نفذها الجنرال افقير ضد المقاومين وبعض الشباب بطانطان سنة 1972،الذين لم تكن لهم أي نية في الانفصال والمطالبة بالاستقلال الذاتي،وكانوا يؤكدون على ضرور تحرير الصحراء المغربية من أيدي أطماع المستعمر الاسباني،لكن امام شدة القمع الممارس عليهم،قاموا باللجوء الى الجارة الجزائر التي احتضنتهم لتيم تأسيس البوليساريو  1973،انتقاما من تعنت وجبروت الجنزال.

واقترح الامين العام السابق لحزب الوردة،خلال الندوة التي اقيمت يوم الاربعاء المنصرم،عدة مقترحات تساعد على حل النزاع القائم في الصحراء المغربية،مبرزا أن فض المشكل الشائك يعتمد على مجموعة من المستويات،داخلية والخارجية،تتجلى في ترسيخ الخيار الديمقراطي في افق التوصل الى التوافق على حكم المغرب تحت نظام الملكية البرلمانية،والعمل على ترسيخ حقوق الانسان في المغرب والعمل على محاورة شباب الساقية الحمراء المعرفين اختصارا “بوليساريو” واقناعهم ان مستقبلهم كمغاربة هو العيش داخل بلدهم.

وأضاف اليازغي ان جبهة البوليساريو المسلحة ستتحول عبئا على الساسة الجزائريين،لانها تسير بتعليمات  الاستخبارات الجزائية،لا رأي لها باعتبارها حركة غير ديمقراطية،وليس لها قرارت تعتمد عليها دون مشاورة الجزائر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*