أخنوش الذي تتضاعف ثروته مع ارتفاع ثمن الأسماك والمحروقات..!


حسب آخر احصاء لمجلة فوربيس بلغت ثروة عزيز اخنوش في شهر اكتوبر 2016 حوالي 1.81 مليار دولار فيما كانت ثروته تقدر ب 1.31 مليار دولار في اكتوبر 2015، اي بارتفاع نصف مليار دولار ( اي 500 مليون دولار اي 500 مليار سنتيم من الارباح في ظرف سنة).

ان تحقق 500 مليار من الثروة في ظل انكماش اقتصادي عالمي واقليمي علما ان اقتصاد المغرب لم يسجل الا نسبة نمو ضعيفة لم تتجاوز 1.5 % فذلك يطرح اكثر من علامة استفهام، ويحيلنا الى سؤال استنكاري من أين لك هذا يا اخنوش!

اخنوش يملك اكبر شبكة لمحطات البنزين بالبلد ”افريقيا غاز -اكوا للمحروقات” والكل يعلم انخفاض اسعار البترول في العالم حتى وصل سعر البرميل الواحد ل 45 دولار، والغريب ان اسعار الغازوال والبنزين في المغرب لا زالت هي نفسها عندما كان يباع البرميل ب 100 دولار، مما يعني ان فائض الارباح يعود الى شركات توزيع البنزين ومن بينها شركة افريقيا المملوكة لاخنوش بمساعدة من الحكومة التي التي اوهمت المغاربة بقانون المقايسة الذي يقضي بتغير اسعار البنزين حسب سعر البترول في الاسواق العالمية بينما في الواقع القانون بمثابة هدية للمضاربين للتحكم في اسعار السوق بعيدا عن مراقبة الدولة.

جانب آخر ساهم في تضاعف ثروة اخنوش هو احتكاره لقطاع الفلاحة والصيد البحري اذ يملك اكبر مساحة للاراضي المزروعة في المغرب و اكبر اسطول للصيد البحري فما من حبة طماطم و لا سمكة تباع في الاسواق الا و لاخنوش فيها نصيب فبعد الحراك الذي اعقب مقتل بائع السمك محسن فكري ثبت ان الثمن الحقيقي للسردين هو 7 دراهم بينما كان يباع في الاسواق ب 40 درهم والفائض كله يذهب لجيب اخنوش.

وقد شوهد اخنوش في الايام الاخيرة وهو يقوم بحركات تسخينية للعودة الي الحكومة وبقوة اكبر بعد ان عين امينا عاما لحزب الحمامة وعينه على دخول نادي الاغنياء العشرة في العالم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*