بيان للرأي العام الأگنيظيفي..


بيان إلى الرأي العام المحلي الأكنيظيفي وإلى الرأي العام الجهوي
انعقد بفضاء تمازيرت بليساسفة، طريق الجديدة، الدار البيضاء، يوم السبت رابع
فبراير 2017 لقاء تواصلي ، حضره ما يزيد عن 50 شخصا، رؤساء الجمعيات التنموية
بدواوير جماعة إداوكنيظيف، أو منخرطيها. وكان موضوع اللقاء الذي دعت إليه جمعية
أجيال إداوكنيظيف للتنمية المستدامة يدور حول مناقشة مشروع تشكيل جمعية
بإداوكنيظيف، لم يراع من تبنوا المشروع مقتضيات قوانين تأسيس الجمعيات.
بعد وضع الحاضرين في الصورة حول هذا الموضوع، وتوضيح خلفيات ومزالق
الكيان المزمع إنشاؤه، دخل الحاضرون في نقاش حضاري هادئ و مستفيض، تم من
خلاله الإستماع إلى آراء وأفكار الجمعيات الحاضرة، وخلص اللقاء إلى تشكيل لجنة
تنسيقية ممثلة للجمعيات الحاضرة، حيث اجتمعت اللجنة، على هامش اللقاء وتبين لها ما
يلي:
– رغبة المؤسسين للمشروع في الهيمنة على كل المشاريع التنموية
بالمنطقة،مقصين بذلك كل النسيج الجمعوي من حقوقه الدستورية.
– جل البنود المتضمنة في مشروع القانون الأساسي لا تحترم مقتضيات القانون
المنظم للجمعيات.
– الرغبة في الإستغلال المباشر لامالك الساكنة تحت ذريعة إقامة المشاريع الفالحية
المدرة للدخل، فضال عن فرض شروط تعجيزية سالبة للحقوق.
– تشبث الجمعيات التنموية الحاضرة، الممثلة لساكنة الدواوير، بحقوقها
واستقلاليتها وعدم قبول الإنضواء تحت مظلة جمعية مهيمنة ، ال تمث للمصلحة
العامة بصلة.
وانطالقا مما تمت مالحظته ومناقشته، نرفع إلى الرأي العام المحلي األكنيظيفي
والجهوي وإلى كل المعنيين بهذا الموضوع البيان التالي:
1 – نسجل، بأسف، عدم حضور ممثلين عن الجهة التي تبنت المشروع، رغم
توجيه الدعوة إلى الطرف الرئيسي في هذه العملية من طرف منظمي اللقاء
التواصلي، من أجل توضيح وتفسير حيثيات ومضامين مشروعهم للمعنيين بالأمر.
2 -نحن رؤساء الجمعيات و منخرطيها نقر أننا لا نرفض أي مشروع تنموي
هادف شريطة ألا يمس بالحقوق الكاملة للساكنة في حرية التصرف في ملكياتها العقارية ونرفض بالمقابل أي مشروع اقصائي ، هيمني ، مفروض بشكل
استبدادي على المعنيين.
3 -نستنكر، وبشدة، عدم إشراك كل النسيج الجمعوي بالمنطقة لمناقشة هذا
المشروع ،الذي يعني بالدرجة الأولى ساكنة المنطقة، لأنه يتعلق بأمالكها.ونطالب
المديرية الجهوية للفلاحة بتحمل مسؤوليتها بإعادة صياغة تنزيل مشاريعها
الفلاحية داخل الجماعة الترابية بإداوكنيظيف، بشكل يمكن كل الجمعيات
والتعاونيات ومالك الأراضي، وخاصة حاملي المشاريع،من حق الإستفادة منها
بشكل مباشر.
4 -يطالبون بإبعاد الهاجس السياسي والانتخابوي في التعامل مع مصالح السكان،
وحقوقهم المكفولة دستوريا، ويدعون من يدبر الشأن المحلي، وعلى رأسهم السيد
رئيس الجماعة، إلى عدم إقصاء المخالفين لرأيه من حقهم في التنمية بسبب
الاختالفات في التوجهات وفي الرأي.
5 -يطالبون بوضع ميثاق شرف يؤطر النشاط الجمعوي في المنطقة، ويبعده عن
أي استغالل كيفما كان نوعه.
6 -يوجهون رسالة إلى رئيس جماعة إداوكنيظيف من أجل عقد لقاء مع جمعيات
المجتمع المدني بالمنطقة لاستيضاح خلفيات محاوالت إقصاء بعض الجمعيات من
هذا المشروع وبسبب النزوع للهيمنة والاستفراد به.
7 -يوجهون نداء للمصالح المعنية، وعلى رأسها المجلس الاعلى للحسابات
والمفتشية العامة للوزارة ، من أجل افتحاص كل المشاريع المنجزة في المنطقة،
في إطار مخطط المغرب الأخضر، وكل ما يتعلق بالتسيير الجماعي.
حرر بالدار البيضاء يوم رابع فبراير 2017
تنسيقية الجمعيات التنموية الحاضرة في اللقاء التواصلي


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*