ماذا تستفيد الخزينة البلدية من ممارسة مهنة “السقاطة” داخل مجزرة مراكش؟؟؟


لازالت فضائح المجزرة البلدية بمراكش تنفجر ,فبعد فضيحة البقرة المتعفينة ثم احشاء البهائم الغير الصالحة للإستهلاك البشري و الكوارث البيئية و الصحية التي يعيش على وقعه هذا المرفق الحيوي.

اليوم سوف نتطرق الى جانب اخر من العبثية في تسيير هذا المرفق و التلاعب بصحة و سلامة المواطنين  و هنا اقصد الظروف  التي تمارس فيها مهنة “السقاطة” حيث ان جل من يمارس هذه الحرفة لا يتوفرون على  بطائق صحية كما انهم لا يحترمون شروط النظافة باستعمال ادوات و معدة و عربات تكاد ان تكون قد اوشكت على تلاشي بفعل الصدأ, ناهيك ان هذه الحرفة تستهلك كميات كثيرة من الماء الصالح لشرب التي يتم تسدد فواتيرها من جيوب ساكنة مراكش.

بالإضافة ان من يمارس هذه المهنة داخل المجزرة الجماعية  لا يدفعون اي فلس الى خزينة الجماعة مقابل استغلالهم هذا المرفق في حين انهم يجنون ارباح  خالية.

و بتطرقنا الى هذا الموضوع فاننا ندق ناقوس الخطر حول اهدار المال العام داخل هذا المرفق.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*