خطير…صفحة فايسبوكية تروج لفيديوهات مفبركة على أساس أنها تدخلات أمنية عنيفة في حق مواطنين بالحسيمة


نشرت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” شريط فيديو قديم، مدته دقيقة و35 ثانية، مدعية بشكل مفضوح أنه يوثق لتدخل عنيف لقوات الأمن ضد المتظاهرين بمدينة الحسيمة يوم الأحد المنصرم.

ولئن كان أسلوب فبركة التسجيلات المصورة، وإعادة إحياء أشرطة قديمة وإسقاطها على أحداث مغايرة، هي طريقة تدليسية باتت مكشوفة عند بعض الصفحات الفايسبوكية التي يجهل مسيروها، فإن اللافت للأنظار هو مستوى الوعي والنضج لدى المبحرين في العالم الأزرق. ويستشف ذلك، من خلال عدد التعليقات والتدوينات التي كشفت زور هذا الشريط، وأوضحت للرأي العام حقيقته، وحقيقة نوايا الجهة التي نشرته بسوء نية، وكأنه يتعلق بمدينة الحسيمة.

فمبجرد نقرة بسيطة في موقع يوتيوب على شبكة الأنترنت، يظهر أن الشريط المذكور يعود إلى تاريخ 3 أكتوبر 2015، وأنه يتعلق بتدخل أمني لفض أعمال الشغب التي أعقبت مباراة كرة القدم بين الغريمين التقليديين اتحاد طنجة والمغرب التطواني.

أكثر من ذلك، فإن هذا الشريط تم تصويره بمدينة طنجة بالقرب من الملعب الكبير على الطريق المتجهة نحو حي ” البرانص”، ويظهر ذلك من خلال تضاريس المدينة وخصوصية عمرانها وترقيم السيارات…إلخ.  فعلى من يضحك أصحاب هذه الصفحات؟  وما هي الغاية من ترويج الإشاعات والأكاذيب حول أحداث مدينة الحسيمة؟

الجواب، بكل بساطة، هو أن أصحاب هذه الصفحات المشبوهة يعتقدون أن حرية التعبير هي التستر وراء شاشة الحاسوب وترويج الأكاذيب، واهمين ومتوهمين أنهم أضحوا يشكلون جماعة ضغط أو عامل مؤثر في  السياسات العمومية، بيد أن الحقيقة هي أنهم يلعبون بحصاة ملتهبة هم أول من يتأذى منها….


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE