فرنسا تعلن عن احباط عملية ارهابية وشيكة جنوب البلاد


في اطار الهجمات الارهابية المتتالية التي تشهدها فرنسا،تمكنت السلطات الفرنسية،يوم الجمعة الجاري،من تفكيكة خلية ارهابية في مونبولييه (جنوب البل)، كانت تستعد لشن هجوم ارهابي،من بينهم قاصر في السادسة عشر،وذلك بعد اعتداء استهدف جنود بحر الاسبوع الماضي.

وصرح وزير الداخلية الفرنسي برونو لورو في بيان رسمي، أن العملية الارهابية الجديدة “أتاحت إحباط مشروع اعتداء وشيك على الأراضي الفرنسية”.

وفي المقابل لم تتمكن السلطات الفرنسية من الوقوف على اهداف الخلية الارهابية من الاعتداء المحبط.

وأورد مصدر قريب من التحقيق: “يبدو أن نية الانتقال الى الفعل وتحضير عبوات ناسفة عدة كانت في طور التحقق”، فيما أوضح مصدر في الشرطة أن “المشتبه بهم الأربعة وأعمارهم 16 و20 و26 و33 عاماً أوقفوا بعد شرائهم مادة أسيتون” التي يمكن استخدامها لصنع عبوة ناسفة.

بين الموقوفين فتاة في السادسة عشرة تم رصدها على شبكات التواصل الاجتماعي بعدما عبرت عن رغبتها في التوجه الى سوريا والعراق وفي ضرب فرنسا. وأضاف المصدر في الشرطة أن “أحد شركائها كانت تراقبه الإدارة العامة للأمن الداخلي” أي الاستخبارات الفرنسية.

وتفيد العناصر الأولى لدى المحققين بأن هذا الرجل، وهو أحد المشتبه بهم الموقوفين، كان يعتزم “تفجير نفسه”.

وأوضح مصدر قضائي أن السلطات ضبطت خلال عمليات الدهم مادة شديدة الانفجار إضافة الى لوازم أخرى تستخدم في صنع عبوات ناسفة مثل مادة أسيتون وماء الأوكسجين وحقن وقفازات واقية.

وبعدما تجاهلتهن الاستخبارات لفترة طويلة، باتت الفتيات يعتبرن خطراً محتملاً يوازي خطر الرجال، خصوصاً منذ أوقفت مجموعة من النساء في منطقة باريس في أيلول/سبتمبر 2016 بعد العثور على قوارير غاز داخل سيارة في العاصمة.

أ ف ب


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE