فايسبوك يجد علاجا لفتاة تعاني من السمنة لم تغادر فراشها 11 سنة


بدأت الشابة المصرية، إيمان عبدالعاطي، التي توصف بأنها “أضخم فتاة في العالم”، الجمعة 10 فبراير الجاري، رحلة علاجها من مرض السمنة المفرطة، متوجّهة إلى الهند لإجراء جراحة عاجلة.

وتعاني إيمان عبدالعاطي، من سِمنة مفرطة للغاية، إذ يبلغ وزنها نحو 500 كيلوغرام؛ وهو ما بات يهدّد حياتها مع فشل محاولات عدة للعلاج.

وقالت شقيقتها شيماء إن “قوات الحماية المدنية بمحافظة الإسكندرية (شمالي مصر) نجحت في إنزال إيمان من شقتها مساء اليوم”.

y

وأضافت: “نحن الآن في مطار برج العرب بالإسكندرية بصحبة فريق طبي، وسنتوجه اليوم بطائرة خاصة تابعة لشركة مصر للطيران (حكومية)، إلى الهند، لإجراء العملية لإيمان”.

عرض الصورة على تويتر
 وتعلق الفتاة مريضة بشكل كبير آمالها على الطبيب الهندي “موفي لاكداوالا”، المتخصص في علاج السمنة في مدينة مومباي الهندية، ووعد بـ “فعل المستحيل من أجلها”، وفقاً لشيماء.

وحالة إيمان النادرة، والتي لم تخرج من منزلها منذ 11 عاماً، شكلت تحديا لأسرتها؛ ما اضطر شقيقتها شيماء إلى اللجوء لفيسبوك، فعرضت من خلاله مأساة شقيقتها، وهو ما حقق صدى محلياً واسعاً.

y

 ولأسابيع ظلت حالة إيمان، وهي طريحة الفراش منذ عامين، متداولة بين مستخدمي المواقع الافتراضية، قبل أن تصل قصتها إلى وسائل إعلام عالمية.

وحالة إيمان سمع عنها الطبيب الهندي “لاكداوالا،” وتواصل إثر ذلك مع أسرتها، عبر طبيب مصري يعمل في السعودية، واعداً بعلاجها والتكفل بمصاريف سفرها إلى الهند.

وكالة الاناضول


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*