عشر سنوات سجنا في حق مدرسة حبلت من تلميذها القاصر


بتهمة التغرير بقاصر،قضت محكمة في ولاية تكساس الامريكية بالسجن 10 سنوات في حق مدرسة لغة انجليزية،تدرس في احدى مدارس المدينة بعد اقامة علاقة عاطفية مع تلميذها القاصر (13سنة)نتج عنها حمل وفقا لوسائل اعلامية محلية.

وربطت مدرسة اللغة الانجليزية ألكسندرا فيرا ذات 24 ربيعا،علاقتها مع تلميذها سنة 2015،حيث نتج عنها حمل وهي العلاقة التي كانت بموافقة عائلة الطفل،وفقا لما أفادت به المحكمة.

واثناء تعرض المدرسة الى المسائلة القانونية،فضلت اجهاض جنينها،غير أم العقوبة ستكون أكثر صرامة عند الاجهاض.

وكشفت المحاكمة عم حقائق مثيرة،حيث ان والد الطفل التلميذ زعم خلال جلسة المحاكمة،أنه على علاقة بفيراوذلك للتسر على علاقة نجله بالمدرسة.

كما تبين أن فيرا قد وصل بها الأمر لقضاء العطلات مع التلميذ وعائلته فضلا عن ترك منزلها لبعض التلاميذ لإقامة علاقات جنسية.

واعترفت فيرا في محاكمة الاسبوع الماضي باستغلال التلميذ جنسيا،لتجنب السجن أو الاستفاذة من تخفيف مع وقف التنفيذ،غير أن حكم القاضي كان قاسيا في حق فيرا،لتكون عبرة لمن سولت لها نفسها استغلال الاخرين.

جدير بالذكر أن والدة القاصر وبعض التلاميذ قد حضروا محاكمة فيرا لدعمها.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*