جمعية تمونت الخير أفلا إغير تعقد لقاء تواصليا بالرباط


عقدت اليوم السبت 11فبراير 2017 بمقر دار الشباب الأمل بالرباط  جمعية تمونت الخير أفلا إغير لقاء تواصليا مع عدد من ساكنة المنطقة؛  وتم فتح باب الانخراط في الجمعية؛  كما كان اللقاء مناسبة مهمة للتواصل والتعارف بين  الأسر المنتمية للمنطقة وتم افتتاح الجلسة بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاها ابن المنطقة عبد الحفيظ الطالبي إمام مسجد بمدينة الدار البيضاء وبعده تدخل الفاعل السياسي و الجمعوي السيد أحمد أبوه موضحا أهمية الحضور والتواجد في مثل هذه اللقاءات ومشيرا أنها مفتاح حلول بعض المشاكل التي تعيشها منطقة أفلا إغير؛  بعد هذا تدخل رئيس الجمعية السيد عبد الرحيم بلامين الذي شكر الجميع على الحضور والمشاركة وقال أن هناك سيدة عجوز تئن من ألم الفراق هذه السيدة هي بلدتنا التي تعاني وتتساءل هل فعلا أخطأت في تربية أبنائي.. وهذه رسالة  بصيغة ذكية لأبناء أفلا إغير؛
وذكر رئيس الجمعية بعدد من إمزالن الذي خدموا بلدتهم على أكمل وجه أمثال أحمد الملوكي إبراهيم البوزيدي  الإدريسي وغيرهم  رحمهم الله..
وأشار رئيس الجمعية أن اختيار اسم الجمعية تمونت الخير لم يكن عبثا بل جاء للم شمل كل القرى بأفلا إغير و الدعوة للوحدة والتضامن.
بعده تدخل كاتب عام الجمعية السيد حسن المسعودي و عرف ببرنامج العمل وأهداف الجمعية و تناول بعده الكلمة أمين مال الجمعية السيد أحمد الإسماعيلي الذي عرض أهم منجزات الجمعية والأهداف التي تحققت مشيرا إلى أن الانخراط هو عماد أي جمعية تنموية..
وتسلم الحضور الكلمة للتعبير عن رأيهم في تكوين لجان العمل بالجمعية وتحل على التوالي السادة : عبد الله ملوكي المدني اليوسفي محمد أيت بلا حسن المنتصر الإدريسي عيد الحفيظ الطالبي معاذ من جمعية گدورت
عبد العزيز بلامين سعيد المحمدي وغيرهم وتخلل مداخلات الحضور ردود المكتب الجامعي على اقتراحات المتدخلين وبعد رفع رئيس الجمعية الجلسة للصلاة  والاستراحة على جلسة شاي.
بعدها تم الاستماع والتحاور بين المكتب الجمعوي والحضور وأجاب من خلالها أعضاء المكتب على أسئلة كثيرة تم طرحها في مجال مداخيل الجمعية والمشاريع الآنية.
وفي الأخير اختتم الجمع في جو من الإيجابية و الأمل و ضرب الجميع موعدا في تمازيرت..

هذا ولنا عودة قريبا  لعدد من التصريحات بالصوت والصورة استقتها صحيفة 24 من عمق الحدث..


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*