الحياة ليست سهلة لكن عندما نفهمها ونتعرّف على أسرارها وخفاياها سنعرف كيف نعيشها وكيف نتأقلم معها لتصبح سهلة، فعدم القدرة على برمجة التفكير بما يلائم الواقع يسبب مشاكل كبيرة للإنسان، ويقوده عدم التكيّف إلى الإحساس بالإحباط والاكتئاب وعدم مواصلة أي عمل بحماس. إنّ تقبلنا لبعض الحقائق القاسية في الحياة هي التي تجعلنا نحيا بسعادة أو نحيا بشقاء لذلك لابد من إعداد العدّة اللازمة لمواجهة معركة الحياة.

الحقيقة الأولى: الحياة ليست سهلة

يقول المتنبي: “ما كلّ ما يتمنى المرء يدركه… تجري الرياح بما لاتشتهي السفن”

يجب أن تتقبّل أن ماكلُّ ما ترغب به تستطيع الحصول عليه بسهولة، فالحياة لاتقدّم نعيمها إلا للشخص الطموح صاحب العزيمة والإرادة، ولأنّ الحياة ليست سهلة ولأنّ الحظ ليس مكاناً للثقة لابدّ أن تعمل وتجهد في سبيل الوصول إلى أحلامك وأهدافك ولاتسمح لرياح الحياة أن تتحكّم في مصيرك.

الحقيقة الثانية: قد نفشل أحياناً

توقّع أنّك قد تفشل يوماً ما، فلا يوجد نجاح دائم في الحياة ولايوجد فشل دائم، حتى تنجح لابدّ لك بأن تفشل، وإذا لم تفشل لن تستطيع أن تتعلّم وتكتسب الخبرات وبالتالي لن تستطيع أن تحقّق النجاح.

الحقيقة الثالثة: الغد قد لايكون أفضل

الوقت لاينتظر أحد، هي حقيقة قاسية لكنها واقع حقيقي، لاتظّن أنّ ظرفك الذي تعيش فيه اليوم هو أسوء ما قد يحصل لك فقد تأتي عليك أيام أصعب وأشد قسوة، لذلك استغل حاضرك وابذل كل جهدك لإنجاز أكبر قدر ممكن من المهمات، لا تُؤجل ولا تُسوّف، قم بكل ما تستطيع القيام به.

الحقيقة الرابعة: لانستطيع تغيير الماضي

يقول ونستون تشرشل: “لو بدأنا معركة بين الماضي والحاضر فسوف نجد أننا خسرنا المستقبل”

تفكيرك في الماضي سيجعله يتكرّر مرة أخرى، فلا تجعل الماضي يسرق حاضرك منك، لأنّك لن تستطيع أن تغيّر الماضي لكنك تستطيع أن تُغيّر حاضرك وتصنع مستقبلك من خلال الاستفادة من تجارب الماضي في صناعة أهداف الحاضر والنجاح للوصول إلى مستقبل زاهر.

عزيزي القارئ… نتوصل مما تقدم أنّ الحياة ليست سهلة، الحياة تتطلّب منك أن تتكيف مع حقائقها القاسية حتى تستطيع أن تعشها بسهولة، لذلك إياك أن توصد الأبواب على نفسك، قم وانتفض وتكيّف مع الواقع وانطلق في غمرة الحياة بكل شجاعة.