الكشف عن كاتب مقال “واد الشراط” و الذي جر حزب الاستقلال للقضاء


بعد الضجة الكبيرة التي خلفها مقال نشر بالموقع الرسمي لحزب الاستقلال و المعنون بـ” “ماذا يريدون من حميد شباط؟” و الذي اتهم مباشرة ما سمي بالدولة العميقة في تدبير عملية قتل القيادي السابق في الاتحاد الاشتراكي المرحوم أحمد الزايدي و وزير الدولة في حكومة عبدالإله بنكيران المنتهية ولايتها المرحوم عبدالله باها ،و محاولة تصفية الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط ،  الشئ الذي أدى بوزارة العدل و الحريات لفتح تحقيق في القضية ، أكد مصدر مقرب من حزب الاستقلال لموقع “لكم”  أن كاتب المقال ليس سوى عضو في الشبيبة الاستقلالية، عبرّ عن وجهة نظره رافضا ذكر اسمه مخافة من المتابعة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*