اعتقال متدرب في سلك الشرطة تم إعفاؤه مؤخرا لتورطه في قضية هزت مدينة سيدي قاسم


تمكنت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة سيدي قاسم، مساء أول أمس الجمعة 10 فبراير الجاري، من توقيف شخصين، أحدهما متمرن سابق في سلك الشرطة، وذلك للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالاحتجاز والاغتصاب وانتحال صفة ينظمها القانون.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، فقد توصلت مصالح الأمن بمدينة سيدي قاسم ، يوم  الجمعة المنصرم ، بشكاية فتاة  تبلغ من العمر 30 سنة تؤكد فيها تعرضها للاحتجاز من طرف شخصين، تجهل هويتهما، بالطابق السفلي لأحد المنازل مع تعريضها للاغتصاب.

وقد أسفرت الأبحاث والتحريات الأمنية المكثفة في هذه القضية، عن تشخيص هوية المشتبه فيهما وتوقيفهما في نفس اليوم، حيث تبين أن أحدهما متمرن سابق في سلك الشرطة برتبة حارس أمن، تم إعفاؤه بتاريخ 5 دجنبر المنصرم من جهاز الأمن الوطني، كما مكنت عمليات التفتيش من العثور بحوزته على بطاقة مهنية مزيفة خاصة بسلك الشرطة.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتعميق البحث معهما وتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

يذكر أن المديرية العامة للأمن الوطني كانت قد قررت إعفاء مجموعة من المتدربين نهاية السنة المنصرمة، من ضمنهم  الموقوف في هذه القضية والذي كان برتبة حارس أمن، وذلك بعدما تحفظت اللجنة الطبية أو هيئة التدريب والتأطير على ترسيمهم لأسباب يحددها نظام الشرطة، وهو ما أثار وقتها سجالا كبيرا، قبل أن تؤكد هذه القضية الأخيرة بأن قرار الإعفاء كان صائبا خصوصا في حالة هذا الشخص المتورط في قضايا الاعتداء الجنسي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*