العادة السريّة لدى الشباب هي إحدى العلل الاجتماعيّة التي نسعى لمحاربتها بكل ما أوتينا من قوّة، فمن تبعاتها الأخلاق السيّئة والخيالات المحرّمة والمشاهدات المسيئة للنّفس البشريّة التي كرّمها الله عزّ وجل.

ورُغم إجماع العلماء والأطبّاء على عدم وجود دواء يخلّص شبابنا من هذه العادة السيّئة، لكنّنا قمنا بجمع بعض الأفكار التي قد تُساعدك في ردع نفسك عن القيام بهذا العمل البّشع.

1. اشغل نفسك

املأ أوقات فراغك بأمور ذات فائدة، نظّم جدولاً تضعُ فيه جميع الأعمال التي عليك القيام بها خلال اليوم، بما فيها النشاطات المُختلفة من قراءة ورياضة وخروج مع الأصدقاء، كذلك أوقات النوم والدراسة وكُل شيء بالتّفصيل، حاول أن تجعل وقتك مُمتلئاً بشكل مُستمر لكي لا تسمح لمثل هذه الأفكار السيّئة بمراودتك.

2. ابتعد عن مصادر الإثارة

التلفاز وما يُعرض عليه من فيديوهات وإعلانات ومسلسلات شديدة الإثارة والإباحيّة، بالإضافة للمجلات وبعض المواقع الإلكترونيّة والأصدقاء الذين يُشاهدون الأفلام الإباحيّة، جميع هذه الأمور عليك الابتعاد عنها بشكل نهائي كي لاتكون على احتكاك مباشر مع مصادر الإثارة التي ستنتهي بك إلى ممارسة العادة السريّة.

3. تجنّب الاختلاء مع نفسك

بالطبع ليس المطلوب منك عدم الاختلاء مع نفسك مُطلقاً، لكن حاول قدر الإمكان ألّا تختلي بنفسك، كأن لا تجعل فترة الاستحمام طويلة للغاية، بل دعها تمر بسرعة لكي لاتبدأ الأفكار السوداويّة بالدّخول لمخيّلتِك. وجود شخص آخر معك في غُرفة النوم سيَفي بالغرَض ويردعُك عن هذا الفعل، لأنّ تلك الفترة (وقت النوم) هي الأكثر حساسيّة.

4. اقرأ أخطار هذه العادة بشكل مُستمر

كلّما قرأت مساوئ العادة السريّة ستقول في نفسك لن أعود إليها مجدّداً، خاصّة عندما تُدرك أنّها ستجعل علاقتك مع زوجتِك عكس ما تتمنّاها تماماً، بالإضافة لبعض الأمراض التي قد تتسبّب بها كثرة مُمارسة العادة السريّة.

5. تخلّص من المواد الإباحيّة بشكل نهائي

الأفلام الإباحيّة والصور وما إلى هنالك من مواد قد تثير الغريزة والشّهوة، جميعُها عليك التخلُّص منها بشكل نهائي، لأنّ الاحتفاظ بها يسمحُ لك بالعودة لممارسة العادة السريّة ببساطة شديدة.

6. قُم بمُمارسة الرياضة

الرّياضة من أهم الأمور التي قد تُعيق ممارسة العادة السريّة خاصة وأن هذه العادة تعمل على زيادة التّركيز وتجديد النشاط والحيوية.

7. تحلّى بالصّبر

الصّبر على النفس ضروري جداً للتخلُّص من هذه العادة السيّئة، فليس من الضرورة أن تتخلّص منها بين ليلة وضُحاها، خاصة إن كنت من المُدمنين عليها، لذا فعليك بالصّبر والتحمُّل وحاول الابتعاد عنها ولو تدريجيّاً، لكن لاتفقد الأمل أبداً فأنت قادر على ذلك.

8. عليكَ بالصّيام

يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لمن لايستطيع الزّواج بأنّ عليه بالصّوم، فهو يحفظ صاحبهُ من الحرام ويقوّمه عن الخطأ، فالعادة السريّة هي من أخطر الأمور على البشريّة، لما لها من مشاكل على الصحة الجنسيّة والصحّة العامّة، بالإضافة لكونها مكروهةٌ في الإسلام.

 

العادة السريّة هي بالفعل مرض اجتماعي خطير ومُعدي، وعلينا جميعاً وبداية من أنفسنا محاربة هذا الدّاء وأن نسعى جاهدين للابتعاد عنه بشتّى الوسائل.