هل تغير عودة المغرب للإتحاد الأفريقي قواعد اللعبة السياسية في المغرب؟!


بعد عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي بعد غياب دام ثلاثة عقود من  خلال قمة أديس أبابا الأخيرة؛ وهي عودة يرى محللون أنها تنطوي على عناصر جديدة، قد تغير قواعد اللعبة السياسية  داخل المغرب  في علاقة المغرب مع إفريقيا و العالم بشكل عام.وقد رأينا اهتمام المغرب اليوم بثنائية العلاقات بين البلدان وما يدعم هذه العلاقة عقود الشراكة الاقتصادية التي أبرزها المغرب مع هذه الدول وهي بلاشك لها وزنها اليوم بسوق الاقتصاد الأفريقي. ومن خلال ما نراه اليوم داخل دهاليز السياسة بالبلد نرى أن الدولة ربما غيرت استراتيجيتها لاعتمادها على الاقتصاد بدل الصورة النمطية للدولة التي تزين نفسها للاستهلاك السياسي كاستثناء عربي وما إلى ذلك. واعتمادها على ساسة اقتصاديين برؤوس أموال قوية و تقويتهم  حضوريا في الزيارات الملكية و سياسيا بترؤسهم أحزاب وازنة ”  أخنوش ”  نموذجا.

و بالتالي يمكن لأي متابع أن يرى كيف لم يعد تشكيل حكومة بعد انتخابات برلمانية يلقى تلك الأهمية خصوصا بعد تعثر المفاوضات  وغلق الأبواب التفاوضية بدون نتيجة.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*