اهالي بلدة برازيلية يحرقون قاتلة طفل صغير


في حادثة تقشعر لها الأبدان  قام سكان بلدة نوفو اريبوانا البرازيلية بإعمال القصاص الشخصي في حق متهمة بقتل طفل صغير. 

فقد قام  بعض من الأهالي الذين قدر عددهم ب 500 شخص بإخراج امرأة من مركز للشرطة

عنوة وبإلقائها في نار مشتعلة انتقاما منها لارتكابها جريمة قتل في حق طفل لم يتجاوز

عمره العامين وذلك بعد تنفيذها هجوما بالرصاص يوم الاثنين الماضي على

منزل كان به أربعة أشخاص مسنين إضافة إلى طفل أخر.

وقد تمكنت الشرطة بعد وصول تعزيزات أمنية من انقاد المرأة التي أصيبت بحروق خطيرة

من بين يدي الأهالي الثائرين وإخضاعها للعلاج ومن تم وضعها في مكان سري خوفا من تكرر

السيناريو نفسه.

ولازال التحقيق مستمرا من طرف الشرطة للكشف عن ملابسات الحادث.

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*