تفاصيل جديدة في قضية وفاة الطفلة “هبة”بمكناس


لازالت الابحاث جارية في قضية وفاة الطفلة “هبة لعقيدي”التي ادعت والدتها ان معلمتها عنفتها بضربها على مستوى الوجه والرأس ما أدرى الى فقدان بصرها ووفاتها.

وأكدت المديرة الاقليمة بجهة مكناس أن الادارة التربوية لن تقف عل  أي دليل يتثب تورط المعلمة في تعنيف الفقيدة او ضربها على مستوى الوجه.

وأضافت المديرة ان الملف بين يدي القضاء للبث في القضية،مشيرة الى ان جثة الضحية نقلت الى مصلحة التشريح والنتائج مازالت لم تظهر بعد لمعرفة ما إذا كانت وفاة الطفلة بسبب مرض أصابها أو تعنيفها على يد مدرستها.

وعن سؤالها بخصوص شهادة زملاء “هبة” من التلاميذ في الفصل،قالت المديرة إن النيابة العامة استمعت الى الشهود الاطفال في محضر قضائي بيد الضابطة القضائية،مضيفة ان التحريات التي قامت الادارة مع التلاميذ لم يشهد أحد منهم أن المعلمة قامت بتعنيف الضحية.

وكانت والدة الطفلة “هبة” تقدمت بشكاية الى وكيل جلالة الملك،تتهم ان معلمة بمؤسسة تعليمية بمكناس قامت بتعنيف فلذة كبذها ما افضى الى وفاتها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*