“مدير مؤسسة تعليمية يمتنع عن تسليم مجرم الى رجال الامن”


تم السطو ليلة  الاحد الماضي على مستشفى عمومي بحي سيدي مومن بمدينة الدار البضاء ،على يد عصابة مكونة من مجموعة من القاصرين قاموا بسرقة علب ادوية وكومبيوتر.
وقامت مصالح الامن بالتحفيق في الموضوع فتم القبض على طفل يبلغ من العمر 12 عشر رببعا يدرس بمؤسسة عبد الكريم الخطابي الابتدائية،لكن الطغل انكر ان تكون له علاقة بالجريمة رفقة مشتبه به اخرين يقدر عددهم عشرة قاصرين حسب مصادرنا.
ورفض ان مدير المؤسسة التعليمية رفض تسليم الطفل الذي يدرس في المستوى الخامس ابتدائي الى رجال السلطة المختصة،في غياب اولياء امره .
وفور اخبار والد الطفل وحلوله على الفور الى المؤسسة التعليمية،تم اقتياد الطفل الى مخفر الشرطة لاستكمال مجريات البحث في الجريمة.
وتجدر الاشارة ان المستشفى العمومي يتعرض للسرقة للمرة الثالثة،ويعد ملجأ للمتسكعين ليلا،وذلك لعدم توظيف رجال الامن الخاص يسهرون على حراسة ممتلكات وزاة الصحة التي يستفيذ منها المواطن.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*