ها المعقول…الدرك الملكي يدخل على خط قضية تفويت آلاف الهكتارات الفلاحية لشخصيات سياسية و رياضية بارزة


كشف مصدر مطلع أن فرقة للدرك  تجري تحرياتها بتنسيق مع النيابة العامة، بخصوص تفويتات لضيعات مسترجعة من المعمرين، تتجاوز مساحاتها آلاف الهكتارات، كما تم كراء ضيعات تابعة للدولة في إطار ما يسمى بالإصلاح الزراعي، بأثمنة رمزية لمدة 99 سنة، إضافة إلى أراض أخرى تم الاستيلاء عليها من طرف بعض النافذين وأخرى تم منحها لبعض المستفيدين، وتم الشروع في تفويت أراض للخواص في صفقات وصفت بالمشبوهة، نظرا لقيمة الأراضي الفلاحية ومواقعها.

وأفادت يومية “المساء” في عددها ليوم الثلاثاء 14 فبراير الجاري، أنه يتم التحقيق بخصوص الأراضي الفلاحية المفوتة والتابعة للدولة، إذ من المنتظر أن يتم الاستماع إلى أطر بوزارة الفلاحة من أجل الكشف عن مصير تلك الأراضي والأسباب والمعايير المعتمدة لتفويتها، ولائحة المستفيدين منها ونشر الأسماء وكذا دفتر التحملات ومصير الشغيلة الفلاحية، التي كانت تشتغل بضيعات معروفة بخصوبتها وكثرة إنتاجها.

وتبين من خلال التقرير الذي أحيل على القضاء، أن وجهاء أحزاب سياسية استفادوا من الضيعات الفلاحية، إذ توجد أسماء معروفة حتى في الأوساط الرياضية، ويتجاوز عدد السياسيين من أحزاب مختلفة 16 مستفيدا ينتمون لأحزاب سياسية من اليمين واليسار.

متابعة


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*