اسبانيا:توقيف مغربي مجد داعش على مواقع التواصل الاجتماعي


في سلسلة توقيف الاشخاص الموالين لداعش ونصرتها بكل الاشكال،تمكنت الشرطة الاسبانية،أمس الثلاثاء،من توقيف شخص يحمل الجنسية المغربية،في لاس بالماس،بتهمة تمجيد الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروفة اعلاميا بداعش.

وبحسب بلاغ الوزارة الخارجية الاسبانية،فإن الشاب المغربي ذو 33 سنة،عبر عن كراهيته للثقافة العربية،وأظهر عن نيته في تنفيذ هجوم ارهابي كبير على مؤسسات اسبانية حساسة.

وأضاف بلاغ الوزارة ان المشتبه فيه،المقيم في الديار الاسبانية بطريقة غير قانونية،أبدى تطرفا متزايدا وعبر عن دعمه للعنف الذي تمارسه الجماعة المتطرفة”داعش”،كما شكل تهديدا على الامن القومي في البلاد.

 

كما كشف تحقيق المصالح الأمنية الإسبانية، يقول بلاغ وزارة الداخلية الاسبانية، أن الشخص الموقوف طوّر نشاطا مكثفا على شبكات التواصل الاجتماعي، التي نشر بها محتويات ذات طابع جهادي وتدعم تنظيم “داعش”، لاسيما عبر تبادل “فيديوهات عنيفة وتشيد بالاستشهاد”.

وتابع البلاغ أن الشخص المقبوض عليه، الذي أيد صراحة ارتكاب هجمات إرهابية، نشر على شبكة الانترنيت صورا “مع زوجته وابنه وهو يشهر أسلحة بيضاء”، مشيرا إلى أن العملية، التي لا زالت مفتوحة، جرت بدعم من جهاز المخابرات الإسبانية.

يذكر أن مصالح الأمن الاسبانية ألقت القبض على ما مجموعه 187 مشتبه بهم إرهابيون، وذلك منذ تفعيل مستوى التأهب من الدرجة الرابعة ضد الإرهاب في سنة 2015.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*