بالفيديو … شاهد أول رئيس بالصدفة


لدى لقاء الأسد مع عدد من وسائل الإعلام البلجيكية، الذي نقلته وكالة الأنباء السورية (سانا)، الثلاثاء، قال الرئيس السوري: “عائلتي لا تملك البلد، قد يكون هذا من قبيل المصادفة، لأن الرئيس (حافظ) الأسد لم يكن له وريث في المؤسسة ليكون خليفة له”.

وتابع: “توفي الرئيس (حافظ) الأسد، وتم انتخابي دون أن يكون له أي علاقة بانتخابي عندما كان رئيسا، أنا لم أكن أشغل أي منصب في الحكومة. لو أرادني

أن أخلفه لوضعني في منصب ما وأعطاني مسؤولية، بينما لم تكن لدي أي مسؤولية في الواقع، وبالتالي فإن الأمر ليس كما كان كثيرون في وسائل الإعلام الغربية يقولون منذ انتخابي، لقد خلف والده أو وضعه أبوه في ذلك المنصب، إذا سورية يملكها السوريون، ولكل مواطن سوري الحق في أن يكون في ذلك المنصب”.

رد الأسد على سؤال بشأن إمكانية تنحيه عن منصبه قائلا: “إذا اختار الشعب السوري رئيسا آخر فلن يكون علي أن أختار أن أتنحى، سأكون خارج هذا المنصب. هذا بديهي لأن الدستور هو الذي يأتي بالرئيس وهو الذي ينحيه وفقا لصندوق الاقتراع وقرار الشعب السوري”.

أضاف: “هذا طبيعي جدا، ليس فقط بسبب صندوق الاقتراع بل لأنك إذا لم تكن تحظى بالدعم الشعبي، فإنك لا تستطيع تحقيق شيئ في سورية، وخصوصا في حالة الحرب. في حالة الحرب أكثر ما تحتاجه هو أن تتمتع بالدعم الشعبي كي تستعيد بلادك. تستعيد الاستقرار والأمن، دون ذلك لا تستطيع تحقيق شيئ”.

ولدى سؤاله عن وقف إطلاق النار الساري في سورية لكنه يتعرض لعدد من الخروق، قال: “لا لم يمت. من الطبيعي أن تحدث انتهاكات في كل وقف إطلاق للنار في أي مكان في العالم، في كل حرب، في أي صراع، قد تكون في بعض الأحيان على المستوى الفردي، وهذا لا يعني أن هناك سياسة لانتهاك وقف إطلاق النار تتبعها الحكومة أو أي طرف آخر، وهذا أمر يمكن أن نعالجه بشكل يومي، وأحيانا كل ساعة، لكن حتى هذه اللحظة، لا يزال وقف إطلاق النار صامدا”.

واعتبر الأسد أن مفاوضات السلام التي جرت في أستانة لا يمكن أن تنجح إلا إذا “توقف تدفق الإرهابيين إلى سورية”، و”توقف الدعم الخارجي لهم”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*