“سيدي وكاك”.. أمّ المدارس العلمية العتيقة في المغرب


توصف بأنها “أم المدارس”، والنواة الأولى للمدارس العلمية العتيقة في بلاد المغرب، ومعلم ديني خرّج علماء وفقهاء مغاربة أعلام، أبرزهم عبد الله بن ياسين مؤسس دولة المرابطين عام 455 هجرية.

إنها مدرسة “سيدي وكاك” التي سميت بذلك نسبة إلى سيدي وكاك بن زلو اللمطي، أشهر الأولياء الصالحين في سوس (رقعة جغرافية جنوب غربي المغرب).

يقول محمد واسميح، فقيه المدرسة منذ 26 عاماً، للأناضول:” سيدي وكاك أم المدارس العلمية العتيقة، وأول مدرسة في المغرب بعد الفتح الإسلامي، فهي تحفة دينية، ومنارة علمية تجمع بين التربية الروحية وتحفيظ كتاب الله تعالى وتدريس العلوم الشرعية”.

وتقع “سيدي وكاك” على ربوة جبلية محاذية لجبال الأطلس الصغير على حافة الوادي وقريبة من شاطئ “أكلو”، بها ثلاث طوابق، ومطبخ، ومساكن للطلبة تستوعب نحو 100 شخص، ومكاتب ومجالس للفقهاء، وصالة للضيوف، ومرافق صحية وقاعات للتدريس وخزانة.

يشرح الباحث جامع بنيدير، رئيس مركز أكلو للبحث والتوثيق، لمراسلنا أن المدرسة عبارة عن “تحفة معمارية فنية وعلمية ذات عشرة قرون ونيف، ما تزال ملتقى سنوياً للطرق والعلم والزوايا في البلاد باحتضانها أكبر موسم ديني في بوادي المغرب، على مدى أسبوع كامل، ما بين نهاية يناير والأسبوع الأول من فبراير من كل عام”.

وبحسب بنيدير، مؤلف كتاب “أكلو البحر والعين وسيدي وكاك”، خضعت المدرسة لترميمات جذرية لكون بنائها تم داخل جبل، قبل أن تتعرض مؤخراً لأضرار في جوانبها بسب محاذاتها للوادي، إثر سيول الفيضانات الأخيرة التي اجتاحت جنوب غرب البلاد، والتي أثرت على معالم بنائها.

عبد الله وكاك، أحد سكان القرية، يقول للأناضول إن الجماعة (سكان القرية) “هي من تختار الفقيه المعلم للتدريس بالمدرسة، وتشترط فيه أن يكون متزوجاً، ومتمكناً من العلوم الإسلامية، وحافظاً للقرآن الكريم والأحاديث النبوية، ورجلاً ورعاً متخلقاً يحسن التدريس، وفقيهاً كيساً مع المتعلمين، ومتأدباً مع الجيران والناس، يتولى الإمامة والخطابة والتدريس والاستشارة الفقهية”.

وما يزال فقيه المدرسة العلمية العتيقة لـ”سيدي وكاك” محمد واسميح، بمثابة مدير عام لها، يصونها، ويحميها، ويحافظ عليها، ويساعده في ذلك مقدم الطلبة.

ووفق واسميح، فإن “نظام المدرسة يستند إلى التزام طلاب العلم بالأخلاق الحميدة، وتمثل الورع والحياء، واحترام الفقهاء المدرسين والأساتذة ومرتاديها، والحفاظ على تجهيزات المؤسسة، والعناية بنظافتها وتلميع صورتها، وصيانة أوانيها وكتبها ومرافقها”.

وقبل أن يلج الطالب المدرسة، لابد له من مقابلة الفقيه، كما هو حال الطالب إسماعيل (20 عاماً) الذي جاء من بلدة إيمنتانوت، ضواحي مراكش، ليحل في أول يوم بالمدرسة، لاستكمال حفظ القرآن الكريم، بعدما حفظ 30 حزباً، التقاه مراسل الأناضول خلال زيارته للمدرسة.

وفي هذا السياق، يقول الفقيه: “يتعين على الطالب أن يكون جاداً مجتهداً متفانياً في العلم والاكتساب والتحصيل، وحضور الدروس بصفة يومية، واحترام القوانين، والانضباط داخل المدرسة أخلاقاً وسلوكاً وتربية وروحاً”.

كما يُطلب منه حضور الصلوات الخمس وقراءة الحزب الراتب (بعد صلاتي الصبح والمغرب)، وغالباً ما تقع غرامات مالية على الطلاب المتخلفين من طلبة العلم عن صلاتهم وعن الحزب الراتب.

ويقول الحسين أمنخار، وهو طالب بالمدرسة: “كل طالب متخلف عن تلاوة الحزب الراتب يؤدي غرامة 10 دراهم (دولار تقريباً)، و كل طالب غادر المدرسة بدون إذن يؤدي جزاء 20 درهماً (دولارين)، أما من تخلف عن أداء صلاة الجماعة فجزاؤه درهماً واحداً (عُشر دولار)”.

وبحسب أمنخار، تُخصم الغرامات المالية من المنحة الشهرية التي يستفيد منها كل طالب بالمدرسة، والمحددة شهرياً بـ 100 درهم (10دولارات) لكل طالب.

ويشير أمنخار إلى أن فقيه المدرسة يعين “بوتوالا” (طالبا نبيها من مرتادي المدرسة بالتناوب) ليقوم بتتبع الحضور والغياب.

ويتم تقسيم الطلاب الذين تترواح أعدادهم ما بين 80 و 100، كل عام إلى أصناف ثلاثة، “مبتدئون ومتوسطون ومنتهون”.

ووفق القائمين على المدرسة، تتراوح مدة الدراسة فيها، ما بين 8 و 12 عاما، بما فيها سنوات الإجازة في حفظ القرآن كاملاً، والتمكن من العلوم الشرعية بحسب درجة نباهة الطالب المتخرج، ولا يوجد سن محدد لدخول هذا الصرح.

ويتخرج الطالب ويُمنح شهادة جامعية تقليدية وهي الإجازة (توازي الليسانس في النظام العمومي)، وهي معروفة منذ القديم، فقد كان الفقيه المدرس يجيز طلبته بتحرير شهادة يسمح فيها لهم بأن ينقلوا علومه ومعارفه للآخرين، وهذه الشهادة مصدقة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية.

حينها يصبح المتخرج فقيهاً وخطيباً ويؤم الناس في مساجد المغرب، ومنهم من يتمون دراستهم في التعليم الحكومي، باجتياز الباكالوريوس، ثم التعليم الجامعي للحصول على الإجازة في الدراسات الأساسية، خاصة في تخصص الشريعة والقانون، بحسب الفقيه واسميح الذي قال إن إعانات المحسنين والأهالي لا تزال أساس استمرارية خدمات العلم التي تقدمها المدرسة لطلابها، إضافة إلى منحة وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.

في المقابل، بات ضريح المدرسة، مزاراً لأهالي القرية وزوارها لنيل بركة سيدي وكاك وفضله في نشر العلم والورع بين الناس، الذي امتد لأكثر من 10 قرون، بحسب واسميح.

كما تُخصص بعض أعشار محاصيل أهالي المنطقة الزراعية علاوة على أحباسها لتسييرها وتدبيرها وتموينها ودفع أجرة الفقيه وصيانة المدرسة وإصلاحها.

ويذكر الباحث جامع بنيدير، رئيس مركز أكلو للبحث والتوثيق، أن قبائل الجنوب المغربي تتنافس فيما بينها لبناء المدارس العلمية العتيقة وصرف الأموال عليها؛ لأنها تعتبر ذلك مفخرة شريفة ومنقبة حميدة وصدقة جارية.

كما أن الحكومة تتدخل، في بعض الأحيان، بالمساعدة والتمويل والتموين بتقديم المنح، والمكافآت المادية لطلبة العلم النجباء والمتفوقين، وتخصيص الأجور والتحفيزات للمدرسين.

غير أنه اليوم، لم يبق من مخطوطات مدرسة “سيدي وكاك” غير النزر القليل منها، ووفق روايات فإن معظم مخطوطات وكتب المدرسة دُفنت في مكان ما، وما تزال محفوظة فيه، بحسب واسميح.

وهو ما اضطر مركز “أكلو للبحث والتوثيق” إلى دعمها بكتب حديثة لعلماء في اللغة والفقه والتاريخ والعلوم الشرعية، لتكون رهن إشارة طلابها للانتفاع بها.

* وكالة أنباء الأناضول


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*