خليل بولحسن يكشف المستور داخل حزب العدالة و التنمية بمراكش


في أول خروج إعلامي لخليل بولحسن القيادي بحزب العدالة و التنمية و نائب رئيس مقاطعة كيليز ، و عضو المجلس الإداري للوكالة الجماعية لتوزيع الماء و الكهرباء بمراكش، و عقب القرار المتخد في حقه بتجميد عضويته و إحالته على المجلس التأديبي للحزب ، أكد لصحيفة 24 أن القرار المتخد في حقه ثم من طرف أشخاص معينين و ليس من حزب العدالة و التنمية الذي يفتخر بمبادئه ، كذلك أن كل مايروج حول القرار المتخد في حقه ، اطلع عليه فقط عبر مواقع التواصل الاجتماعي و لم يتوصل بأي رسالة من الحزب تخبره بهذا القرار ،مؤكدا أن النقطة التي عارضها في المجلس و التي كانت تتمحور حول دعم فريق الكوكب المراكشي ، لا علاقة لها بقرار تجميد العضوية ، بل أنه دافع عن جميع الفرق الرياضية المحلية لتستفيد من دعم المجلس بالتساوي .

و فيما يخص ماصرح به أحد القياديين أمس داخل اجتماع للكتابة المحلية للحزب بكيليز بخصوص استدعاءه و مثوله  أمام الكتابة الإقليمية فقد أوضح أن الأمر غير صحيح و أن هناك أشخاص داخل الحزب يستعملون التدليس و التظليل و أن الشمس لايمكن درأها بالغربال لكسب تعاطف أ عضاء الحزب ، مؤكدا في الوقت آنه أنه في قادم الأيام سوف يوضح للرأي العام ما يجري داخل الحزب.

و في سؤال أخير طرحته صحيفة 24 حول صحة خبر سحب عبدالسلام السيكوري تفويض بولحسن بقسم الأشغال ، أجاب الأخير ، أن علاقته بالسيكوري يسودها فتور كبير و لم يكن بينهم أي تواصل لما يفوق الشهر ، و في نفس الوقت أكد أنه لايهتم بهذا الأ مر لأن مايمليه عليه ضميره يقتضي خدمته للمصلحة العامة في أي ظرف و في أي مكان.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*