إسبانيا “خايفة على راسها” وهذا ما قامت به اتجاه المغرب..!!


تحركات دبلوماسية إسبانية لتطويق الأزمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي

ذكرت  مصادر دبلوماسية، أن هناك تحركات إسبانية لتطويق الأزمة بين المغرب والإتحاد الأوروبي على خلفية الإتفاق الفلاحي، فيما حذرت مصادر إسبانية من أن إسبانيا ستكون الحلقة الأضعف في حال تطور الخلاف إلى أزمة دبلوماسية بين الجانبين، تزامنا مع وقوع موجة ثانية لتسلل المهاجرين تكتسح سياج سبتة المحتلة في ظرف ثلاثة أيام.

وقالت يومية “المساء” في عدده الجديد، إن وزير الداخلية الإسباني الذي حل بالمغرب في زيارة عمل رسمية، والذي لم يتمكن من لقاء الملك بسبب جولته الإفريقية، واكتفى بلقاء وزير الخارجية صلاح الدين مزوار، جاء لمحاولة فهم الموقف المغربي وتقييم الوضع، الذي تخشى إسبانيا أن يتفاقم.

في السياق ذاته، وصف رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، اليوم الاثنين بمالقة (جنوب)، تعاون المغرب مع إسبانيا في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية ب”الممتاز”.

وقال راخوي، في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في ختام أشغال القمة الفرنسية الإسبانية ال25،  وفق ما نقلته “اليوم24″، إن التعاون بين المغرب وإسبانيا في هذا المجال “ممتاز” و”أود هنا أن أشكر (المملكة) علنا”، بما أن الأمر مفيد للمواطنين المغاربة والإسبان والأوروبيين.

وتابع رئيس الحكومة الإسبانية، ردا على سؤال حول محاولات الاقتحام المكثفة الأخيرة لثغر سبتة المحتل من قبل مهاجرين غير شرعيين من إفريقيا جنوب الصحراء، أن “مسؤولي الأمن قاموا بكل ما هو ممكن، لكن بعض المعارك ليست سهلة”.

وأشار راخوي، في سياق متصل، إلى أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا “ممتازة”، مضيفا أنها تمر ب”أفضل مستوياتها”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*