شاهد مغربي من باريس يعطي صورة جميلة عن الشباب المغربي في أمستردام عبر المباشر بملاحقة “التيتيز”


حمادة الشروكات شاب مغربي،يقطن في العاصمة الفرنسية باريس،يقتسم لحظات التسجيل عبر المباشر من مدن مختلفة مع عدد من مستعملي الانترنت للترفيه عن النفس والهزل والمزاح،ما يدفع شباب العالم المشترك في صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”يتفاعلون مع مقاطع الفيديو التي ينشرها بغرض التخفيف عن النفس من مضايقات الحياة،وتغيير ساعات الحزن والقلق،بلحظات الضحك والابتسامة،بسبب بعض تصرفات يقوم بها تجعل المشاهد ينفجر من الضحك دون شعور.

استطاع حمادة جلب 802 228 مشترك بصفحته على العالم الافتراضي،ويبدو من خلال طلاقته في الكلام باللهجة المغربية،أنه عاش في المغرب حين من الدهر قبل الهجرة الى الديار الفرنسية.

يقوم الشاب العشريني بتصوير مقاطع الفيديو عبر المباشر وهو يتجول في احدى المدن الاروبية،أخرها الفيديو أسفله الذي التقطه بالعاصمة الهولدية أمستردام،حيث خلق الحدث عن طريق “البوز”يلجأ الى اعتراض الفتيات الشقروات،فيسألهم عن أسمائهن وبلدهم الاصلي والابتسامة بادية على محياه،وهذه الطريقة رسالة غير مباشرة للاجانب توحي ان العرب والمغاربة على وجه الخصوص لسيوا جميعا ارهابيين.

ابتسامة حمادة تجعل الجميع دون استثناء يتجاوب معه قبل الكلام،وبعد التحدث تزداد ثقة الفتيات مع المتحدث،رغم علمهن ان الشخص الواقف أمامهن ذو اصول مغربية،فيبدأ حديثه باللغة الانجليزية وسرعان ما يتحول الى اللهجة المغربية في اشارة لخلق المتعة في المشاهدة .

يتلقى الشاب الوسيم ذو اللحية الخفيفة في صورة جميلة تليق بمهاجر مغربي يمثل بلده في بلد المهجر العديد من التعاليق عبر صفحته الرسمية بالفايسبوك،تقول بانه يبحث عن خلق الحدث باعتراض “التيتيز” فحسب على غرار الذكور ،كي يخلق الحدث، ويصنع من نفسه نجما مشهورا لدى زوار العالم الافتراضي،لكن الشاب البشوش يوكد لمتتبيه انه يصنع التحدي الهادف الى الهزل والكوميديا.كما وجه رسالة الى منتقديه الذين يصرحون بألفاظ نابية من خلال التعاليق المباشرة،بان هذا المستوى لا يليق،مبرزا ان من يريد الانتقاد ما عليه إلا كتابة التصرف الذي لم يرق الى اعجابه أو تصحيح بعض الاخطاء التي تبين فعلا انها يجب إصلاحها،فيرحب بالفكرة مع العمل على مراجعة أوراقه دون أن تتكرر في المقاطع المرئية المستقبلية.

وحقق الفيديو نجاحا كبير في المغرب،حيث احتل المرتبة الثانية كأحسن فيديو تابعه عدد كبير من المشاهدين داخل وخارج أرض المغرب.

زكرياء الناسك


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*