فيضان عدد من الأودية بسوس وباب الصحراء يشل حركة النقل.. وجمعيات المجتمع المدني تطلب النجدة


تعيش عدد من المناطق والدواوير في الأقاليم الجنوبية بين سوس وباب الصحراء ، عزلة تامة عن العالم الخارجي بسبب ارتفاع منسوب المياه بعدد من الوديان، نتيجة التساقطات الغزيرة التي عرفتها المنطقة منذ يوم أمس، وقد عزل وادي “أم لعشار” عدة مناطق بسبب الارتفاع الكبير في منسوب المياه.

من جهة أخرى، غمرت السيول، ، بيوت عدد كبير من المواطنين بكلميم، بسبب قربهم من مجرى الوادي، والتي خلفت خسائر مادية كبيرة. هذا ولم تخف نفس الجهات مخاوفها من احتمال ارتفاع منسوب المياه أثناء الليل، الشيء الذي يهدد حياتهم.

وأكدت مصادر أن سيول الوديان شلت منذ الساعات الأولى ليوم الأربعاء، حركة النقل في اتجاه أسا وطانطان بسبب ارتفاع مستوى المياه بواد “الصياد”، وفي اتجاه افني بسبب مياه واد “اسرسار”، وكذلك في اتجاه أكادير بسبب فيضانات واد “تلمعذرت”.

وناشد عدد من الفاعلين الجمعوين بهذه المناطق، السلطات لتدخل بشكل عاجل واتخاذ التدابير اللازمة، للحيلولة دون وقوع مأساة جديدة على غرار ما عاشته هذه المناطق في السنوات الماضية، والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين الأبرياء.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*