شقير: الزيارات الملكية لإفريقيا تُحرك زعيم البوليساريو لزيارات مقابلة


في تحرك جديد لخصوم الوحدة المغربية وبخاصة جبهة البوليساريو من أجل احتواء التواجد المغربي بالدول الإفريقية، قام زعيم الجبهة الانفصالية، إبراهيم غالي، بزيارة رسمية للموزمبيق تمتد لثلاثة أيام، وذلك تزامنا مع الجولة التي يقوم بها الملك محمد السادس بإفريقيا.

وقال محمد شقير، الباحث والمحلل السياسي، إن زيارة زعيم البوليساريو لدولة الموزمبيق و”ربما يتواجد حتى بزامبيا”، تزامنا مع الزيارة الملكية لدول إفريقية، كانت متوقعة.

وأضاف شقير في تصريح ، أنه بعد الزيارات الملكية للدول الإفريقية التي قام بها الملك محمد السادس لعدة شهور قبل انضمام المغرب للاتحاد الإفريقي. كان المفروض على الخصوم؛ سواء الجزائر أو البوليساريو بأن يقوموا بردود فعل، وبالتالي الزيارة لهذه البلدان خاصة الموزمبيق وزامبيا؛ هي محاولة لاحتواء انفتاح الدبلوماسية المغربية على هذه الدول.

وأوضح المحلل السياسي، أن زيارة غالي لهذه الدول هي بمثابة الرد على هذا الانفتاح المغربي ومحاولة لتكريس طروحات البوليساريو، وبالتالي فهي مسألة متوقعة، وربما حتى الزيارات ستزداد بازدياد الزيارات الملكية. بمعنى “أنه كلما ازدادت زيارات الملك؛ كلما ازدادت تحركات مسؤولي البوليساريو في الدول التي يمكن أن يتواجد فيها المغرب أو يربط معها علاقة”. يضيف شقير.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن المغرب منذ ثلاثة عقود يحاول استرجاع تواجده داخل القارة الإفريقية، وبالتالي وبعد هذا الفراغ بدأ المغرب يتحول منه شيئا فشيئا، معربا عن عدم استغرابه من الخصوم ومنهم البوليساريو الذين سيعملون على احتواء  الزيارات الملكية أو الحد منها إما من خلال التشويش أو من خلال الانتقاد أو من خلال  كسب الدول التي يحاول المغرب أن يتواجد بها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE