حقيقة القبض على الداعية السعودي عصام العويد بسبب “القاعدة”


تداولت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، نبأ اعتقال الداعية عصام العويد بتهمة التورط في الإرهاب، وسط جدل حاد بين مريديه في المملكة.

وجاءت هذه الأنباء عقب ما نشره موقع صحيفة “سبق” الإلكترونية، نقلاً عن مصدر أمني مطّلع، بأن الجهات الأمنية قبضت صباح أمس الجمعة 24 فبراير، على أحد الدعاة المطلوبين في قضية تمويل إرهاب مرتبطة بتنظيم “داعش”.غير أن مصادر سعودية تؤكد أن العويد مرتبط أكثر بـ “جبهة النصرة” وتنظيم “القاعدة| وليس “داعش”.

ولم يسم موقع “سبق” صراحة عصام العويد، مكتفيا فقط بالإشارة إلى أن الداعية (ع.ع) سبق أن تم التحقيق معه في هيئة التحقيق والادعاء العام، وحين علم أن الجرم ثبت عليه، وأن الهيئة قررت إحالته للمحاكمة، اتجه إلى نشر تغريدات عدة، ينتقد فيها بعض الموضوعات المثيرة للجدل مطلقًا تهديدات لأصحاب القرار، وهادفًا من وراء ذلك إلى إيهام العامة في حالة القبض عليه بأن إيقافه بسبب ذلك.

ويشير المصدر الذي أورده موقع “سبق” بذلك إلى تغريدات متداولة للعويد يهاجم فيها الإصلاحات الأخيرة في المملكة خاصة في مجال الترفيه والأنشطة الاجتماعية المواكبة لـ”رؤية المملكة 2030″. وأكد المصدر أن عضو الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام في مكة المكرمة — سابقاً-

وتناقل النشطاء السعوديون عبر موقع “تويتر” تغريدات للعويد يهاجم من خلالها “داعش”، غير أن مقاطع الفيديو ومصادر سعودية تؤكد ارتباط العويد بتنظيم “القاعدة”، إذ يصف مقاتلي “جبهة النصرة” فرع التنظيم في سوريا بالمجاهدين.

ويؤكد عبد العزيز الموسى العضو السابق بالإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام في مكة المكرمة واقعة تحدث عنها في السابق، تشير إلى أن العويد متورط في جمع أموال للتنظيمات المتشددة في سوريا، وجمع التبرعات لذلك من بوابة طلب أموال لشراء مصاحف في سوريا.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*