الراحل محمد حسن الجندي…فنان ركب حصان الفن وسافر من المغرب الى المشرق


رحيل محمد حسن الجندي الممثل والمسرحي الكبير،خلف فراغا كبيرا وسط الساحة الفنية التي صنع فيها اسمه من المغرب الى المشرق.

ويعد الفنان صاحب الصوت الاذاعي المميز،أحد أبرز وجوه المسرح المغربي في سبعينيات القرن الماضي،والذي وافته المنية بمراكش مسقط رأسه، صبيحة يوم السبت الجاري عن عمر ناهز 79 عاما،كما يعتبر سفير الممثلين المغاربة باتقانه عدة أدوار بطولية مثل أبو جهل في شريط “الرسالة” لمخرجه الراحل مصطفى العقاد،و”فارس بني مروان” للسوري نجدت اسماعيل انزول،و”القادسية” في دور رستم للمخرج المصري صلاح أبو سيف.

وشارك الفنان الراحل في تقديم برنامج “كاشكول المغرب” لاذاعة “بي بي سي” اللندنية طيلة سنتي 1977و1978.

ومن اعماله الفنية المشارك فيها رفقة مجموعة من الفنانين الذين سبقوه الى البقاء، “الازلية”،”انا وشامة”،”العنترية”.

واعتلى الفقيد عدة مناصب في المجال الفني،إذ ترأس مندوبية الثقافة الجهوية بمراكش من سنة 1992 إلى غاية 1999،وتسلم وسام جائزة أحسن عمل عربي سنة 1999 من المركز العالمي العربي بباريس،كما حصل على وسام الثقافة من جهمورية الصين الشعبية.الى جانب كونه أول ممثل مغربي يكرم في الدورة الثانية من مهرجان مراكش الدولي للفيلم ‘بنجمة مراكش’ رفقة الأمريكي فورد كوبولا والهندي أعمير خان.

الراحل محمد حسن الجندي من مواليد 1938 بمدينة مراكش،لديه سبعة أبناء،(ثلاث ذكور،وأربع بنات).

زكرياء الناسك

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*