صحيفة لوموند الفرنسية :“أخنوش، رجل القصر لمواجهة الإسلاميين بالمغرب”


خصّصت صحيفة لوموند الفرنسية، تقريراً حول قوة عزيز أخنوش الاقتصادية وتأثيره كفاعل أساسي في الحقل السياسي المغربي، لمواجهة العدالة و التنمية بعد فوزهم في انتخابات السابع من أكتوبر 2016، وكذا قربه من القصر الملكي.

وقالت اليومية في تقرير نشرته يوم أمس الثلاثاء، تحت عنوان “أخنوش، رجُل القصر لمواجهة الإسلاميين بالمغرب”، إن هذا الأخير سقط فجأة على رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار، بعد إعلان نتائج الانتخابات، بعد أن كان قد غادر نفس الحزب سنة 2011، من أجل أن يكون وزيراً في الحكومة السابقة، بعد أن رفض حزبه التحالف مع بنكيران في 2011، وهو اليوم  (أخنوش) في قلب البلوكاج الذي يمنع تشكيل الحكومة الجديدة.

وذكرت الصحيفة  الفرنسية أنه “رغم صعوبة معرفة متى بدأ التقارب بين أخنوش والملك محمد السادس، إلا أن ذلك بدا جليّاً عندما تم تعيينه وزيراً للفلاحة في حكومة 2012، رغم عدم دخول حزبه فيها في البداية”، كما نقلت على لسان مصدر، وصفته بالخبير في شؤون السلطة بالمغرب أن أخنوش، تلقى تعليمات بالذهاب إلى ترأس حزب التجمع الوطني للأحرار، بعدما تبين فشل المراهنة على حزب الأصالة والمعاصرة، الذي أسسه مستشار الملك، فؤاد عالي الهمة، لمواجهة حزب العدالة والتنمية الإسلامي.

وأضاف التقرير الذي خصص، حيزاً مُهمّاً للحديث عن ثروة أخنوش ونجاحه الاقتصادي، أنه لحد الآن جميع محاولات القصر لمواجهة الإسلاميين فشلت لحد الآن.

 

عن موقع نون بريس


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*