دونالد ترامب رئيسا.. كابوس أم صحوة؟


9fcee9db-7fec-4786-ac3c-d98f1d8382c9

بلغة إعتذاريه لجمهورها العريض من القراء والمشاهدين، عبّرت الصحف ومحطات التلفزة الأميركية الكبرى عن صدمتها لفوز الملياردير دونالد ترامب بالرئاسة، وبفرصة حكم أكبر دولة في العالم أربعةأعوام.

وتزامنت هذه السابقة مع شعور ملموس بالصدمة داخل أميركا وخارجها؛ ظهر ذلك في غضب الشارع في سبعة مدن أميركية، وفي التصريحات المتحفظة للمسؤولين الغربيين من حلفاء واشنطن.

وبينما كان العالم يحاول استجلاء خبايا الناخب الأميركي الذي أعطى صوته لرجل أعمال يجاهر بعنصريته وعدائه للأقليات؛ قدمت الإيكونومست البريطانية بعد التوضيحات في هذا الصدد، فقالت “إن خسارة الجمهوريين في انتخابات الرئاسة عام 2012 جعلت ترامب يراهن بكل شيء على إستراتيجية القومية والحنين للوطن، التي لخصها في شعار “نجعل أميركا عظيمة مرة أخرى.”

كما أشارت المجلة إلى وضوح ترامب في خططه عندما خطط لمغازلة “الأغلبية الصامتة” من الناس المجدين في عملهم ومهضومي الحقوق، وركز على المناطق التي يمكن أن يهزم فيها السيدة كلينتون مثل أمن الحدود ومخاوف الجرائم التي يسببها المهاجرون والتجارة الخارجية والوظائف و”الإرهاب الإسلامي.”

صحيفة24 تواكب الزلزال السياسي الأميركي بتغطية تتناول ملابسات انتخاب ترامب، والآفاق التي سيفتحها هذا الخيار الذي مضى فيه الناخب الأميركي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE