كتائب “البيجيدي” تتحرك لنسف المصالحة بين الإستقلاليين..


تحرك حزب العدالة والتنمية، لنسف مبادرة المصالحة بين قياديي حزب الاستقلال. الخبر أوردته يومية «الصباح»، في عددها الصادر اليوم  الخميس.

وذكرت الجريدة، أنه ما إن بدأت تكتمل معالم خطة مصالحة بين الاستقلاليين تتخذ من نداء نزار بركة، عضو اللجنة التنفيذية أرضية لها، حتى تحرك حزب العدالة والتنمية لنسف المبادرة، على اعتبار أنها ستعزله في حال نجاحها، خاصة بعدما أبدت القيادة الحالية لحزب علال الفاسي تجاوبا مع الورقة التي طرحها رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي مع بداية العد العكسي للمؤتمر الوطني المرتقب متم الشهر الجاري.

وتابعت اليومية، أن كتائب «البيجيدي » لم تتأخر في تحويل مرمى نيرانها من عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار إلى نزار بركة، محذرة معسكر شباط من عودة آل فاسي إلى الاستقلال، إذ تأكدت قيادة «البيجيدي » أن الأمين العام حميد شباط انخرط في المبادرة من خلال فتح الباب أمام عودة المحكوم عليهم بالطرد المؤقت بعدما أعلن الحزب أن مجلسه الوطني سيعقد دورة استثنائية تخصص لدارسة نقطة فريدة تهم ملتمسين تقدمت بهما ياسمينة بادو وكريم غلاب، لمراجعة مقررات لجنة التحكيم والتأديب التي قررت تجميد عضويتهما لمدة 18 شهرا.

وكشفت الجريدة، نقلا عن مصادرها، أن ورقة بركة كسرت جدار الصمت، وفتحت قنوات التواصل بين المعسكرين، على اعتبار أنها عودة محايدة لإنقاذ الحزب قبل فوات الأوان، وذلك في إشارة إلى نفور القيادة الحالية من نداءات أصوات من داخل الحزب وخارجه.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*