عناصر الدرك الحربي ترابط بالمنطقة الكركرات وسط استعداد الملك زيارة موريتانيا


ذكرت يومية المساء،ان الجنرال الوراق المفتش العام للقوات المسحلة الملكية وعدد من المسؤولين العسكريين رفيعي المستوى من ضباط وكبار الاستخبارات العسكرية،سيزرون المنطقة الجنوبية بعد التطورات الاخيرة التي شهدتها منطقة الكركرات وسط استعداد الملك محمد السادس الجارة الجنوبية موريتانيا.

وأضافت اليومية،نقلا عن مصادرها”لازالت وحدات من الدرك الحربي ترابض بحدود المعبر المغربي،عكس المغالطات التي تروج بشأن انسحاب عسكري من المنطقة بأكلمها”مشيرة أن تعبيد الطريقالتي تقطع المنطقة العازلة ما بين المعبر الحدودي بين المغرب وموريتانيا توقف عن الاشغال،وتمركزت عناصر الدرك الحربي في أخر طريق المعبر مسافة 120 متر بينها وبين البوليساريو،وفي الوسط عناصر المينورسو.

واضحت الجريدة أن الجيش لبث في مكانه على طول الجدار منذ وقف اطلاق النار،وأن التغيير الذي حصل هو تقدم الدرك الحربي داخل المنطقة العازلة،وبعد صدور تعليمات عليا تراجعت نحو المعبر المغربي.

وفي سياق اخر كشفت الصحيفة أن مسوؤلين كبار في الجيش والاستخبارات العسكرية،تسنق لزيارة ملكية الى الجارة الموريتانية،في إطار جولة ملكية جديدة يخوضها الملك محمد السادي الى افريقيا.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE