هذه مخاطر الايف على النساء المتزوجات…احذرن هناك قراصنة يقومون بنشر تسجيلاتكن




انتشر مؤخرا البث المباشر في عدد من المجموعات،لتقاسم المشاكل والمعانات بين رواد الموقع الاجتماعي الشهير “فايسبوك”.

وقد انشأت مجموعة نسائية،قبل أسابيع، جروب خاص بالنساء،وفرضت الادمنات على سكان المجموعة التحدث عبر المباشر(الايف) ان رغبن في البقاء كعضوات في المجموعة،من أجل الحديث عن المشاكل الاجتماعية التي تعيشها النساء في حياتهن اليومية وتبادل التجارب والخبرات لمواجهة كل معوقات الحياة.

وفي وقت وجيز وصل عدد المشاركين الاعضاء في المجموعة حوالي خمسين ألف،ما بين نساء متزوجات وعازبات،حيث يقمن بعمل الايف صباح مساء من قلب منازلهن،يتبادلن اطراف الحديث ويحكين لبعضن اسرار الفراش رفقة أزاجهن.

استغل عدد من الجواسيس الفرصة،وقاموا بانشاء حسابات وهمية بأسماء نسائية،بغرض  التحدث مع نساء متزوجات في شؤون نسائية من قلب منازلهن واحيانا من غرفة النوم بملابس داخلية اعتدن ارتداءها بكل حرية في بيوتهن.

الجواسيس المنتحلين لصفة النساء المزورة،يقومون بتسجيل حلقات الايف ثم يحرصون على نشرها في مجموعات فاسبوكية أخرى وعبر تقنيات الوات ساب،دون علم النساء المتزوجات،وهو ما قد يشكل خطرا على حياتهن الزوجية في المستقبل،خصوصا ان مواضيع العالم الافتراضي باتت تنتشر بسرعة فائقة انتشار النار في الهشيم.

ورغم أن نساء الايف يتحدثن عن حسن نية مع الجميع دون تحفظ،ظنا منهن أن المجموعة نسائية خاصة بعالم الجنس اللطيف،ويقمن بمسح الفديوهات مباشر بعد الانتهاء من المكالمة،فإن قراصنة التجسس يستعملون تقنية تقوم بتسجيل الفيديو قبل مسحه من المباشر.

هذا الاسلوب الجديد في النقاش عبر الايف،وصل بمغربية متزوجة في بلد المهجر الى حد التفكير في الانتحار بعدما تم تسجيل كلامها وهي تتحدث عن مشاكل جنسية مع زوجها داخل غرفة النوم بملابس مثيرة،ليتم نشرها عبر تطيق الوات ساب،بعد أن صبح اسمها متداول على لسان المغاربة.

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*