اباء واولياء تلاميذ مدرسة المرابطين بالصخيرات يشتكون من جنون السائقين


يعيش اولياء وتلاميذ مدرسة المرابطين، حالة من الخوف والرعب على فلذات اكبادهم. من جراء التصرفات الحمقى الذي يتسبب فيه سائقي الدراجات النارية والسيارات .نتيجة استعمالهم للسرعة المفرطة والجنونية .والقيام باعمال بهلوانية خطيرة في الشارع او على الطريق الرئيسية المحادية للمدرسة المشار اليها سابقا.

وما يزيد خطورة الامر هو عند اوقات خروج هؤلاء الاطفال،في غياب التام .لإشارة الضوئية او علامات التشويرتخبر بوجود مدرسة،أو وجود علامات تحديد السرعة ،مما يفرض وجود دركي ينظم المروروالسير والجولان امام هذه المؤسسة التعليمية. اوليقوم على الاقل بزجر او تدوين مخالفة للمتهور لكي لايكرر بطشه .والغريب في الامر هو وجود ممر الوحيد ،غير واضح الصباغة . التي انمحت مع مرور الوقت والزمن،اصبحت غير ظاهرة. ولايستعمله الراجلين الا ناذرا ،ولا يحترمها السائقين بتاتا.

.والغريب في الامر ان من وضع مطبات لتخفيف السرعة .لم يدرس ،ولم يراعي المناطق التي يجب فيها وضع هذه المطبات ولهذا السبب،رفع العديد من اولياء واباء التلاميذ ندائهم الى كل مسؤولين للنظر في هذا الخطر ،الذي يحدق بهؤلاء الصغار.لوضع حد للمجانين وعديمي الضمير، الذي قد سببوا و يتسببوا في ازهاق العديد من الارواح البريئة، خصوصا انها قد وقعت حادثة سير خطيرة ،في بحر هذا الاسبوع .حيت دهس صاحب دراجة ثلاث عجلات طفل بريء يبلغ من العمر 8 سنوات .وقد جرته العجلة عدة امتار .ودحرجته متل الكرة .مخلفة له اصابات خطيرة، نقل على اثرها على وجه السرعة الى مستشفى ابن سيناء بالرباط .وهو في حالة جد حرجة .ومازال يرقد لحد الساعة في المستشفى.نتيجة اصابة عموده الفقري بكدمات خطيرة .وهو مازال لحدكتابة هذه السطور تحت الحراسة و رعاية طبية فائقة .

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*