قيادي بارز بحزب الأصالة و المعاصرة يعتبر أن بنكيران قد وضع نفسه أمام الفصل 42 من الدستور


في تدوينة له على صفحته الخاصة بالفايسبوك ، أكد القيادي بحزب الأصالة و المعاصرة و عضو المكتب السياسي ، امحمد لقماني ، أن عبدالإله بنكيران و الذي كلفه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتشكيل الحكومة الجديدة ، قد أحرق أوراقه مع جميع الأحزاب السياسية التي كان يسعى أن تقود سفينة الحكومة خلال السنوات الخمس القادمة.

لقماني اعتبر كذلك  أن عبد الإله بنكيران وضع نفسه أمام الفصل 42 من الدستور، وذلك في إشارة إلى تدخل الملك محمد السادس لإنهاء الحالة التي وصلت إليها البلاد بسبب فشل عبد الإله بنكيران في تشكيل الحكومة بعد أزيد من شهر من تكليفه بذلك.

هذا و قد اعتبر بعض المهتمين السياسيين أن تدوينة لقماني تعتبر بمتابة رد على شريط الفيديو الذي نشره يوم أمس حزب العدالة و التنمية على موقعه الرسمي بمناسبة اجتماع اللجنة الوطنية للانتخابات للحزب ، حيث وجه من خلالها بنكيران سهامه نحو كل من عزيز أخنوش و إلياس العماري متهما إياهم بمحاولة إسقاط حكومته.

جدير بالذكر أن الفصل 42 من الدستور المغربي ينص على  أن: “الملك، رئيس الدولة، وممثلها الأسمى، ورمز وحدة الأمة، وضامن دوام الدولة واستمرارها، والحكم الأسمى بين مؤسساتها، يسهر على احترام الدستور، وحسن سير المؤسسات الدستورية، وعلى صيانة الاختيار الديمقراطي، وحقوق وحريات المواطنين والمواطنات والجماعات، وعلى احترام التعهدات الدولية للمملكة”، و”الملك هو ضامن استقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة”.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE