أصدرت وزارة الداخلية المغربية بيانا تؤكد فيه، أنها ستتعامل بصرامة مع كل من ينشط داخل روابط المشجعين غير القانونيين، وأكدت أيضا منع نشاطهم.

وجاء هذا البيان إثر أحداث الشغب التي وقعت في مباراة شباب الحسيمة والوداد، يوم الجمعة الماضي في الجولة الـ20 بالدوري المغربي، وكذلك مباراة الاتحاد القاسمي والمغرب الفاسي أمس الأحد، حيث شهدت المباراتين إلحاق أضرار مادية كبيرة وإصابة مجموعة من الأشخاص.

وتزامنت هذا الأحداث، مع عودة الألتراس إلى الملاعب، بعدما قاطعت المباريات منذ الموسم الماضي.

وأكد البيان أن وزارة الداخلية وجهت تعليماتها إلى السلطات الأمنية في المدن، بالتعامل بصرامة مع الألتراس، ومنع السفر الجماعي، كلما تأكد أنه هناك خطر بالأمن والنظام العام.

وأضاف البيان أن هذه القرارات تنخرط ضمن سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى ردع السلوكيات المشينة لفئة من الجمهور، تتبنى أسلوب العنف للتعبير عن مناصرتها لأنديتها.