مفاجأة مدوية.. أمريكا تحـــذر المغرب من الجزائر وموريتانيا والسبب لا يصدق..!!


تقرير أمريكي يحذر المغرب من عدم الاستقرار بالجزائر وموريتانيا

أصدر المعهد الأمريكي “إنتربرايز”، المتخصص في الأبحاث السياسية والاقتصادية والأمنية، تقريرا جديدا حذر من خلاله دول جوار كل من الجزائر موريتانيا، بما فيها المغرب، من هشاشة الأوضاع الأمنية في هذين البلدين.
واعتبر التقرير  وفق ما نقلته “الأيام”، أن موريتانيا تعد من أكثر دول المنطقة والعالم هشاشة أمنيا وعرضة لعدم الاستقرار الأمني، واصفا إياها بالبلد “المهدد بالانهيار وعدم الاستقرار الأمني”، كما اعتبر الجارة الشرقية للمغرب (الجزائر) بلدا يشهد “عدم الاستقرار”.
وقام معهد “إنتربرايز” للأبحاث، بوضع قائمة لعشرة بلدان عالمية تعتبر الأكثر عرضة لعدم الاستقرار في السنوات القليلة المقبلة، مرتكزا في دراسته على مجموعة من المعطيات الاجتماعية، والسياسية، والاقتصادية، والأمنية أيضا.
ووضع التقرير موريتانيا والجزائر ضمن قائمة البلدان الأكثر عرضة للهشاشة الأمنية، وهو ما يشكل خطرا كبيرا على الدول المجاورة لها، وعلى رأسها المغرب، الذي تحده الجزائر شرقا، وموريتانيا جنوبا، ويرتبط بالبلدين على صعيد مجموعة من المستويات.
وحسب دراسة المعهد الأمريكي، فإن موريتانيا من أكثر الدول التي تستأثر باهتمام خبراء مكافحة الإرهاب”، بعد أن تحولت إلى “ملجأ لمهربي الأسلحة والإرهابيين”، مضيفة أن موريتانيا لم تتخلص بعد من ممارسات رغم تجريمها قانونيا”، وهي معطيات، حسب الدراسة، ستؤثر على أمن البلد ومستقبل المنطقة ككل.
ومن جهتها، اعتبر التقرير الجزائر، أكثر البلدان العربية والعالمية تهديدا بعدم الاستقرار الأمني، والأكثر تهديدا، أيضا، لأمن المغرب، مضيفا أن سبب هذه الأخطار الأمنية المحدقة بالجزائر، ترجع بالأساس إلى الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها البلاد، بالإضافة إلى التنظيمات الإرهابية التي اتخذت من منطقة الجنوب ملاذا آمنا لها.
ويشار إلى أن التقارير والأبحاث الأمنية والاستراتيجية، التي يقوم بها معهد “إنتربرايز” للأبحاث، أحد أهم الدراسات التي تعتمد عليها الإدارة الأمريكية.
ووضعت هذه الدراسة بلدانا عربية أخرى، غير موريتانيا والجزائر، في قائمة أكثر عشرة بلدان عالمية مهددة بعدم الاستقرار الأمني، ويتعلق الأمر بالمملكة العربية السعودية والأردن، بسبب الانخفاض الكبير في أسعار النفط، والأزمات الاقتصادي، بالإضافة إلى أزمة اللاجئين.
أما على المستوى الدولي، فقد جرى تصنيف كل من المالديف وإثيوبيا ونيجيريا وتركيا وروسيا والصين، ضمن الدول التي لا تعيش أوضاعا مستقرة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*