التلميذ الذي أضرم النار في جسده يوجه اتهامات خطيرة الى الادارة والامن


وجه التلميذ الذي اضرم النار في جسده نهاية الاسبوع الماضي، داخل الثانوية التأهلية مولاي بوشعيب، وجه انتقادات لاذعة الى مدير المؤسسة وحمله مسؤولية ماوقع اثناء التجاهل والامبالات الذي طاله من جانب الاطار التربوي،نتيجة خلافه الحاصل مع مدرسته.

وقال التلميذ في اول خروج اعلامي،أنه احضر ولي أمره كما طلب،غير سلوك المدير في معاملته والحط من كرامته،دون الاصلاح بذات البين واعادة المياة الى مجاريها بين المدرسة وتلميذها،وطلبه من الاب بضرورة تغيير المؤسسة، جعل التليميذ ينتفظ ويقدم على فعلته.

وأضاف التلميذ أنه أحس الحكرة والمهانة ورجال يضعون الاصفاد في يده أمام زملائه،بسبب خلاف مع المدرسه حاولت طرده من القسم  ولما رفض استدعت الاطر التربوية الذي نادوا على رجال الامن الذين اقتادوه الى مفوضية الشرطة وكأنه مجرم مبحوث عنه.

كما وجه أصابع الاتهام الى مصالح أمن ازمور بالاساءة والكلام الناب الحاط من الكرامة في حقه أثناء ضيافتهم.

وسبق للتلمذ ان طلب من إدراة المؤسسة نقله الى قسم أخر بعد أن علم ان المدرسة ستشرف على تدريسه مادة الرياضيات،تخوفا من تصفية حسابات،لاسيما وأنه عاد الى التعلم باستعطاف.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE