كيف تواجه مصاعب الحياة


%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%aa%d8%aa%d8%ad%d9%85%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%a7%d8%b9%d8%a8-%d9%88-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%a7%d9%83%d9%84

مواجهة مصاعب الحياة

ممّا لا شكّ فيه أنّ حياتنا المعاصرة أصبحت أكثر تعقيدًا وصعوبةً عمّا سبق، فبالرّغم من أنّ الحياة تطوّرت من الجانب التّكنولوجيّ ووفّرت للإنسان أسباب الرّفاهية والرّاحة، إلّا أنّها ألقت بثقلٍ كبيرٍ على الإنسان من ناحية تعدّد المسؤوليّات والمهام الملقاة على عاتقه، فالإنسان لم يعد يجد الوقت الكافي الذي يمكّنه من إنجاز أعماله؛ فتراه يسابق الوقت سباقًا مريرًا من أجل أن يلبّي احتياجات أسرته ومتطلّبات الحياة الكريمة لها، وتمرّ على الإنسان في حياته منعطفات كثيرة منها ما تدخل السّرور إلى قلبه ومنها ما تحزنه وتبعث الهمّ في قلبه، وإزاء هذه التّحدّيات والمصاعب والمنعطفات الكثيرة في الحياة يبنغي على الإنسان أن يحسن التّعامل معها وأن يواجها بكياسة وفطنه وحكمة.
كيفيّة التّغلّب على المصاعب
*أن يتخيّل الإنسان مصاعب الحياة ويراها كأنّها عبارة عن أعداء أو خصوم له تحاول عرقلة مسيرته نحو النّجاح وتحقيق الأهداف التي يسعى لها في الحياة، ولا شكّ بأنّ الإنسان عندما يواجه عدوًا فإنًه يحرص على الإعداد والتّسلّح لمواجهته والانتصار عليه، وبالتّالي يكون الإعداد في هذه الحالة بالتّسلّح بالإيمان والعلم، فسلاح الإيمان بالله تعالى هو من أمضى الأسلحة التي تمكّن الإنسان من مواجهة المصاعب والمشاكل، فصاحب الإيمان يستشعر معيّة الله تعالى له في أمور الحياة كلّها فتراه يقدم على اقتحام تلك الصّعاب ومواجهتها متوكّلًا عليه سبحانه وتعالى، كما أنّ سلاح العلم هو ممّا يعين الإنسان على مواجهة العقبات، فالعلم يرتقي بعقل الإنسان وتفكيره، ويزوّده باستمرار بالمعارف الجديدة والعلوم الحديثة التي تواكب العصر، وبالتّالي يتحلّى صاحب العلم بالمرونة في مواجهة المصاعب والمشاكل المختلفة من خلال تنوّع المهارات التي يمتلكها.

*أن يفكّر الإنسان في مصادر دخل جديدة مبتكرة باستمرار، فكثيرٌ من مصاعب الحياة يكون سببها العنصر المادّيّ أي المال، وهو وسيلة مهمّة بلا شكّ، فمن خلالها يستطيع الإنسان تلبية متطلّباته وتجاوز كثير من الصّعاب، والبقاء في موقعٍ واحد قد يسبّب للإنسان الجمود في حياته؛ لذا على الإنسان أن يحرص على ابتكار الأفكار الجديدة في العمل والإبداع فيه حتّى يتمكن من زيادة دخله واستثمار مهاراته بما يعود بالنّفع عليه في حياته.

*أن يحرص الإنسان على بناء علاقات إيجابيّة مع النّاس وتكوين صداقات، فكثيرًا ما يتشارك النّاس فيما بينهم مواجهة مصاعب الحياة حينما تجمعهم معاني الأخوّة والتّراحم التي حثّت عليها الشّرائع السّماويّة، فيقفون إلى جانب بعضهم البعض ويتعاونون لحلّ المشاكل والتّغلّب عليها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*