“الغرام والانتقام” كان وراء تصفية النائب عبد اللطيف مرداس


علمت “صحيفة24” أنه جرى قبل قليل، القاء القبض على شخصين اثنين، بمدينة ابن احمد، من طرف الشرطة القضائية، ويتعلق الأمر بأب و أم المشتبه فيه الاول، البالغ من العمر 27 سنة، والذي أوقف قبل قليل.

وأفادت مصادر عليمة أن عملية القتل مرتبطة بتصفية حسابات شخصية، وهو ما ذهبت إليه التحقيقات الاولية لمحقيقي الشرطة القضائية، التي أفادت بوجود “خلافات ذات طابع شخصي”.

وبحسب شهادات استقتها “صحيفة 24” فإن الراحل كان على علاقة غرامية ومشروع زواج مع أخت الموقوف الأول ذي 27 سنة، علما أن الضحية كان في خلافات سابقة مع والده (م. خ).

وأضافت المصادر ذاتها، أن المتوفي كان في صراع دائم مع اب المشتبه به، رغم أنهما كانا صديقين سابقين خلال فترة اشتغالهما في إحدى شركات أحد أعيان ابن حمد، وأضافة أن “الصراع سيبلغ أوجه وسيتحول إلى محاولات اعتداء على مرداس، بعد دخول هذا الأخير في علاقة غرامية  ومشروع زواج مع أخت الموقوف، انتهت بمحاولة ابتزاز أمرداس، الشيء الذي لم يستسغه الأخير وقام بعدها المشتبه فيه وإخوته بالاعتداء على سيارة أمرداس من نوع « أودي » وتهشيمها كاملة، لتكون كرد على علاقته الغرامية مع ابنته”.

وبالعودة إلى مسار أولى المعطيات تشير إلى بدء حياته السياسية والمهنية بداية سنوات الثمانينات مستخدما لدى رجل نافذ في منطقة بن حمد، الذي كان يشتغل عنده في إحدى شركاته قبل أن يصبح سائقه الخاص.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*