الحادث عرض الضحية الى تشوهات نتيجة حروق من الدرجة الرابعة بحسب مصادر طبية،نقل على اثرها الى المستشفى بالعاصمة اللبنانية بيروت،حيث يخضع للعلاج.

الغريب في الأمر، هو إفلات الجاني من العقاب بعد أن قالت الصفحة إن قوة أمنية جاءت إلى المنطقة وبدأت بالتحقيق في الحادث، لكن أصحاب النفوذ والذين يحسب الجاني “ب.اللدن” عليهم، قاموا بالتدخل والضغط على والدة “أيهم”.