بعد استقالة “روس”.. المغرب يدفع نحو إختيار وسيط أوروبي والجزائر ترد بشكل “غير متوقع”..!!


ما بعد روس.. المغرب يدفع نحو إختيار وسيط أوروبي والجزائر متشبثة بإسم أمريكي ؟

مباشرة بعد الإعلان الرسمي عن نهاية مهمة وساطة كريستوفر روس بخصوص نزاع الصحراء، اشتعلت حرب دبلوماسية بكواليس الأمم المتحدة، للضغط على الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس لحسم الاسم، الذي سيتولى مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام لقضية الصحراء .

وتضغط الرباط وبعض حلفاءها لتسمية دبلوماسي أوربي للوساطة، ويدور في الكواليس ترشيح شخصية من إحدى الدول الاسكندنافية .

في المقابل تسابق الجزائر وبعض الدول المساندة لطرح جبهة البوليساريو الزمن لإبقاء الوساطة في يد الدبلوماسية الأمريكية، من خلال الضغط أن يبقى المبعوث شخصية أمريكية وعلى أقصى تقدير أن يكون بريطانيا .

وقد وصفت الوكالة الجزائرية الرسمية ، وفق ما نشرته “الصحراء زووم”، أن الشخصية التي ستتولى مهمة الوساطة غير مؤثرة في حلحلة النزاع، في حالة ما إذا لم يحظى بدعم ومساندة مجلس الأمن الدولي .

ويرى مراقبين أن تسمية وسيط النزاع سيعكس بشكل كبير اهتمام الإدارة الأمريكية الجديدة بنزاع الصحراء، فإذا أصرت هذه الأخيرة على ترشيح شخصية أمريكية، فهذا يشير على أن ساكن البيت الأبيض سيضع ملف الصحراء ضمن الأولويات، بينما إذا تم التنازل عن المنصب للأوربيين فهي رسالة أن نزاع الصحراء الذي لا يدار على صفيح ساخن خارج أجندتها وعلى أبعد تقدير سيحتل مكانة ثانوية في سياستها الخارجية .


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*