السلطات الألمانية تتبرأ من مسؤولية انتحار الاجئ البكر


اكد وزير العدل في ولاية ساكسونيا الالمانية في مؤتمر صحفي عقده عدد من ممثلي السلطات

الأمنية في لايبزيغ خبر انتحار اللاجئ السوري جابر البكر(22 عاما) شنقاً في زنزانته.

وكان جابر البكر قد سلم إلى الشرطة الالمانية ليل الأحد/ الاثنين- بعد فراره طيلة 48 ساعة-

من قبل ثلاثة سوريين استضافوه في لايبزيغ قبل أن يدركوا أنه مطلوب من السلطات بتهمة

الإعداد لشن هجوم إرهابي بالمتفجرات على مطار بالعاصمة الألمانية برلين، وذلك بعد عثور

الشرطة على 1.5 كيلوغرام من مواد شديدة الانفجار في شقته بمدينة كمنيتس بولاية سكسونيا.

وأوضح وزير العدل الالماني بأن  المتهم لم تكن لديه ميول انتحارية  بحسب الفحص الأولي الذي أجرته

الطبيبة النفسية المسؤولة في السجن، تصريح يخالف تصريح قاضي التحقيق الذي  سبق ونبه

إلى احتمال إقدام جابر البكر على الانتحار بعد أن بدأ إضراباً عن الطعام.

وقد خلف انتحار اللاجئ السوري موجة  من الانتقادات  للشرطة الالمانية  كان أكثرها حدة

تصريح الكسندر هوبنر، المحامي الذي عينته السلطات الألمانية للدفاع عن البكر، و الذي عبر

عن صدمته الشديدة لهذا الخبر واعتبره فضيحة للعدالة.

وكالات


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*