دوري كرة القدم وسط ازقة مدينة الصخيرات اين ملاعب القرب اين المسؤولون ???


مناظر ينفطر لها قلوب الغيورين على الرياضة ،عندما يروا شباب تضيع مواهبهم .هباءا منتورا بسبب تسلط بعض الاشخاص ويهمنتهم على هذا المجال الشعبي والوحيد.الذي يمارسه اغلبية شباب واطفال المدينة بل يعتبرونه متنفسهم الوحيد ليفرغوا فيه طاقتهم البدنية وحتى الذهنية.وهكذا وامام تقاعش المسؤولين وعدم اهتمامهم بهذه الفئات التي تضيع احلامهم الكروية يوما بعد يوم . التي لا تتمنى وتطلب  سوى  تشييد ملاعب القرب. التي غيبه اصحاب المصالح وغيبته الانانية وغائبة عن مدينة الصخيرات .بسبب شجع المسؤولين الذي يهرلون للسيطر على اخر شبر من ارض الصخيرات .

فقد التجأ شباب الى فكرة وبعد التخلي عنهم. وبمباركة اولياءهم واباءهم .في اجراء دوري لكرة القدم المصغرة وسط “حي الملجأ” بالصخيرات. كتنبيه المسؤولين ان هناك شريحة تعاني في صمت ولا تطلب سوى ملاعب وتحتاج سوى الرعاية والتشجيع و.قبل ان يحتضنها الشارع وتصبح عرضة للاذمان والتشرد والضياع. وهكذا يقاوم هؤلاء الشباب ويتحدوا الفراغ بامكانياتهم البسيطة .ليعطوا دروس لبعض من يعتبرون انفسهم سياسين يدافعون عن مصالح الشباب.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*